Accessibility links

logo-print

بلير: سنلجأ إلى تنفيذ القانون ضد من ينتهكونه


أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن أغلبية المسلمين في أنحاء العالم يبغضون العنف والكراهية ودعا لمعاقبة من يرتكب العنف ويحرض عليه. وأضاف يقول أمام برلمان بلاده :
"في رأيي أنه من المهم أن نوضح بجلاء أننا سنلجأ لتنفيذ القانون ضد من ينتهكونه. لكننا سنظل موحدين، كمواطني بلد واحد يحترمون جميع الأديان لمقاومة الإرهاب في أي مكان يظهر فيه."

وفي واشنطن قالت جاكلين ويلسون الباحثة في المعهد الأميركي للسلام إن هناك مسؤولية مشتركة ومتبادلة بين المسلمين عبر العالم ووسائل الإعلام الغربية. وأوضحت أن الهدف من ذلك الإطلاع على مفاهيم وقيم بعضهم بعضا.
وأضافت خلال لقاء مع "العالم الآن" أن الحل الوحيد لأزمة الرسوم الكاريكاتورية هو الحوار والابتعاد عن العنف. وأضافت:
" أعتقد أنه لحل الأزمة يجب البدء بتهدئة الوضع لأنه لا يمكن إجراء حوار وسط أعمال العنف، وأول شيء يجب القيام به هو دعوة القيادات على جميع المستويات السياسية والدينية وقادة المجتمع المدني للدعوة إلى التهدئة.
وشددت ويلسون على أن ضرورة تشجيع الحوار الثقافي وتوعية الآخرين بقيم ومبادئ الجماعات الدينية والثقافية المختلفة. وقالت:
" بإمكان كل فرد الاختيار بأن يكون جزءا من الحل والعمل على مد الجسور بين مختلف الثقافات والقيام بالأعمال التي ستساهم في التوصل إلى الحل".

هذا وقد تظاهر عدد من الإيرانيين أمام مقر السفارة البريطانية في طهران وألقوا الحجارة التي هشمت عددا من النوافذ وذلك احتجاجا على نشر الرسوم المسيئة للإسلام. وأعلن المتظاهرون كذلك احتجاجهم على موقف الحكومة البريطانية من برنامج إيران النووي. وقد حالت الشرطة الإيرانية دون وصول المتظاهرين إلى مدخل السفارة.
كما تظاهر حوالي 100 شخص آخرين أمام سفارة الدنمارك وطالبوا بطرد السفير.

وأعربت ألمانيا عن قلقها البالغ إزاء إعلان طهران إجراء مسابقة لاختيار أحسن رسوم كاريكاتورية حول المحرقة اليهودية، كرد على الرسوم الكاريكاتورية المسيئة إلى الإسلام.
وقال غيرنو ايرلر مساعد وزير خارجية ألمانيا إن إيران تحاول إثارة أزمة داخلية في بلد لم يعرف عنه معاداة السامية من قبل.
XS
SM
MD
LG