Accessibility links

logo-print

إيران تطلب مساعدة أسبانيا في تهدئة الأجواء التي خلفتها الرسوم المسيئة للإسلام


قال وزير خارجية أسبانيا ميغيل انخيل موراتينوس إن إيران طلبت مساعدة بلاده في تهدئة الأجواء المتأزمة التي خلفتها رسوم كاريكاتورية مسيئة لنبي الإسلام.
وأضاف موراتينوس أن نظيره الإيراني منوشهر متقي أبلغه في مكالمة هاتفية بأنه اتصل مع وزير خارجية الدنمارك ووزراء خارجية دول غربية أخرى بهدف الاتفاق على الدخول في حوار.
وقال موراتينوس إن متقي أعرب عن شكره لأسبانيا لموقفها من هذه القضية وطلب منها بذل كل الجهود الممكنة لتخفيف التوتر وإعادة التفاهم.
وكانت اسبانيا التي تحاول من الناحية التقليدية القيام بدور الوسيط في الشرق الأوسط قد سعت إلى تخفيف حدة التوترات من خلال انتقاد الصحف الغربية لإعادة نشر الرسوم كما كانت قد دعت بالاشتراك مع تركيا يوم الاثنين الماضي إلى الاحترام والهدوء.
يذكر أن الولايات المتحدة اتهمت أمس كلا من إيران وسوريا بأنها وراء إشعال فتيل الغضب في العالم الإسلامي بسبب تلك الرسومات.
من جهة أخرى، أعلن خافيير سولانا مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي عزمه على زيارة عدد من الدول في الشرق الأوسط في محاولة لتعزيز الروابط بين الدول الأوروبية والعالم الإسلامي والتي شهدت بعض التوتر في أعقاب نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.
وقال سولانا إن جولته في الشرق الأوسط ستشمل السعودية ومصر والأردن والأراضي الفلسطينية وإسرائيل وأن الهدف منها هو بحث السبل الكفيلة بإنعاش العلاقات.
وأضاف أن إصلاح تلك العلاقات التي تضررت بسبب نشر الرسوم وأعمال العنف التي تلت ذلك تتطلب عملا جادا من قبل الحكومات والرأي العام.
يذكر أن حوالي ثلاثة آلاف من الدنماركيين من مختلف التوجهات الدينية والسياسية قد وقعوا رسالة باسم الشعب الدنماركي تدعو إلى السلام مع العالم الإسلامي، وذلك في الوقت الذي تتزايد فيه المظاهرات الاحتجاجية على نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.
ونددت الرسالة التي نشرت تحت عنوان رسالة من دنمارك أخرى بنشر الصحيفة الدنماركية للرسوم التي أثارت غضب المسلمين، وتعرب عن تفهم مطالب المسلمين بضرورة اعتذار الصحيفة.
وقالت إن الصحيفة تجاوزت حدود حريتها في التعبير، وطالبت في الوقت ذاته بتجنب أعمال العنف والتهديد ودعت الجميع إلى التزام الاحترام والسلام خلال الاحتجاجات. وأعربت الرسالة عن الأمل في العيش في عالم يسوده التعايش والاحترام المتبادل بين الأديان والتوجهات السياسية والثقافية المختلفة والعيش في سلام من خلال الحوار والتسامح والاحترام المتبادل.
بدوره، قدم سفير الدنمارك لدى القاهرة اعتذاره لوزير الأوقاف المصري عما سببته الصور التي نشرتها صحيفة دنماركية في وقت واصل فيه طلاب بعض الجامعات المصرية مظاهرات الاحتجاج.
XS
SM
MD
LG