Accessibility links

بوش يكشف عن إحباط السلطات الأميركية لهجوم استهدف مدينة لوس أنجلوس


أكد الرئيس بوش أن الحرب الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب قد حققت نجاحا كبيرا يتمثل في تشكيل تحالف دولي واسع وتفادي وقوع العديد من الهجمات.
وقال: "منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر حالت الولايات المتحدة وشركاؤها في التحالف دون وقوع عدد من الهجمات التي خططت لها شبكة القاعدة بما في ذلك هجمات داخل الولايات المتحدة."
وكشف الرئيس بوش لأول مرة عن إحباط السلطات الأميركية هجوما كان من المقرر أن يستهدف إحدى ناطحات السحاب في مدينة لوس أنجلوس.
وقال: "في الأسابيع التي تلت هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وفي الوقت الذي كان فيه الأميركيون يتعافون من الهجمات غير المسبوقة على الأراضي الأميركية، كانت القاعدة منهمكة في التحضير للهجوم التالي. ونعلم الآن أن خالد الشيخ محمد العقل المدبر لهجمات سبتمبر، أعطى في أكتوبر من عام 2001 إشارة الانطلاقة لتنفيذ مخطط يتم بموجبه اختطاف طائرات من خلال استخدام أحذية تحوي متفجرات ومهاجمة أعلى بناية في الساحل الغربي."
كذلك، شدد الرئيس بوش على أهمية نشر الحرية والديموقراطية في العالم، ولاسيما في الشرق الأوسط الأوسع كوسيلة فاعلة لمكافحة الإرهاب وإيديولوجية الحقد والتسلط التي يحاول نشرها في المنطقة.
وقال الرئيس بوش في خطاب ألقاه أمام نصب الحرس الوطني في واشنطن إن الأموال لا تزال تصل إلى التنظيمات الإرهابية كما أن دولا في الشرق الأوسط كإيران وسوريا توفر لعناصر تلك التنظيمات ملاذا آمنا.
وقال: "إن الرسالة تذهب من دمشق إلى طهران ومفادها أن مستقبل الشرق الأوسط ملك للحرية، وكلما انتشرت الحرية في تلك المنطقة الحيوية وبدأت في إعطاء الفرص والأمل المنتظرة منها للذين لم يحصلوا عليها من قبل، خبا الميل إلى الإرهاب."
هذا وأشاد الرئيس بوش بالتقدم الذي يحققه الشعب العراقي في بناء مؤسسات الديموقراطية وتعزيز قوات الأمن والتقدم في إعادة الإعمار.
وقال بوش إن الولايات المتحدة ملتزمة بمواصلة محاربة الإرهاب ومساعدة العراقيين على بناء دولتهم الديموقراطية، رغم التحديات الصعبة.
وأضاف: "إن التحديات التي لا تزال أمامنا صعبة. إلا أن العراقيين مصممون على التغلب عليها كما أن تحالفنا مصمم على مساعدة العراقيين على النجاح."
XS
SM
MD
LG