Accessibility links

ردود فعل إسرائيلية منتقدة لتصريح بوتين بدعوة حركة حماس لزيارة روسيا


وصف الوزير الإسرائيلي وعضو حزب كاديما مائير شتريت عزم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعوة قادة حركة حماس لزيارة موسكو بأنه طعنة لإسرائيل في الظهر.
وشدد شتريت على ضرورة ألا يوجه بوتين الدعوة رسميا قبل أن تعلن الحركة تخليها عن ميثاقها الداعي لتدمير دولة إسرائيل.
وقال يوسي بيلين زعيم حزب ميريتز إنه يتعين ألا تتفاوض بلاده مع حماس قبل أن تقر الحركة بحق إسرائيل في الوجود.
إلا أن بيلين قال إنه ينبغي أن تركز إسرائيل على سياساتها الخاصة بدلا من متابعة علاقات الدول الأخرى مع حركة حماس.
بدورها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن دعوة روسيا لحركة حماس للتشاور في موسكو من شأنها تحريك عمل اللجنة الرباعية الدولية.
وأوضح المتحدث باسم الوزارة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يتشاور مسبقا مع أركان الرباعية، لكن الجانب الفرنسي لا يعتقد أن هناك مانعا من إجراء المشاورات طالما أن المبادرة تخدم الأهداف المنشودة لدى اللجنة الرباعية.
وقال الناطق إن باريس وموسكو تتشاطران الهدف ذاته وهو استمالة حماس نحو مواقع سياسية تسمح بقيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان بسلام جنبا إلى جنب.
وكان بوتين قد صرح أمس بأنه يعتزم دعوة قادة حركة حماس لزيارة موسكو بهدف إجراء مباحثات بشأن مستقبل مسار السلام في الشرق الأوسط في أعقاب فوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية. وقال بوتين إن روسيا لا تعتبر حركة حماس منظمة إرهابية وأنه يتعين على الجميع عقب وصول الحركة إلى السلطة في الأراضي الفلسطينية من خلال انتخابات شرعية الإقرار بذلك واحترام خيارات الشعب الفلسطيني. وأضاف أنه يتعين العمل على إيجاد الحلول للنزاع واتخاذ الخطوات المقبولة لدى القوى الفلسطينية والمجتمع الدولي وإسرائيل.
ويذكر أن هذا حماس قد رحبت بتصريح بوتين، وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة أمس إن حركته ستلبي أي دعوة لزيارة موسكو انطلاقا من حرصها على توثيق علاقاتها مع الغرب وخاصة روسيا وشرح موقفها من سياسة إسرائيل.
XS
SM
MD
LG