Accessibility links

logo-print

كاتساف: دعوة حماس لزيارة موسكو تهدد تحقيق السلام في الشرق الأوسط


قال الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف إن دعوة قادة حركة حماس لزيارة موسكو تهدد فرص تحقيق السلام في الشرق الأوسط.
ووصفت وزير الخارجية تسيبي ليفني الدعوة بالمنزلق الخطير.
وقال مائير شتريت الوزير الإسرائيلي وعضو حزب كاديما إن على بلاده النظر في سحب سفيرها من موسكو، واتهم بوتين بطعن إسرائيل في الظهر.
لكن مندوب روسيا في الأمم المتحدة أندريه دينيسوف قال إن دعوة حماس لزيارة روسيا تعد إقرارا بفوزها في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.
وقال: "فوز حماس في الأراضي الفلسطينية أمر واقع، وهذا ما أعلن وينبغي التعايش معه، وبالطبع إنها حقيقة مثيرة للجدل. إننا ندرك أن حماس تعد منظمة إرهابية بنظر عدد من الدول كالولايات المتحدة وإسرائيل، إلا أنها ليست كذلك لروسيا."
وأعرب دينيسوف عن أمله في أن يتمكن المسؤولون الروس خلال محادثاتهم مع مسؤولي حركة حماس من إقناعهم بالتخلي عن العنف والإقرار بحق إسرائيل في الوجود.
في الوقت ذاته، دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان حماس لتنفيذ ما جاء في بيان اللجنة الرباعية الأسبوع الماضي والداعي لنبذ العنف والاعتراف بإسرائيل.
وقال: "إنني أدعو حماس لتنفيذ دعوات ليس اللجنة الرباعية فحسب بل غيرها من حكومات المنطقة للتحول إلى حزب سياسي. وينبغي أن ندرك أنها ليست المرة الأولى التي تتحول فيها حركة مسلحة إلى حزب سياسي وهناك العديد من الأمثلة على ذلك، وأنا أدعو حماس إلى أن تحذو حذوها."
بدورها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن دعوة روسيا لحركة حماس للتشاور في موسكو من شأنها تحريك عمل اللجنة الرباعية الدولية. وأوضح المتحدث باسم الوزارة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يتشاور مسبقا مع أركان الرباعية، لكن الجانب الفرنسي لا يعتقد أن هناك مانعا من إجراء المشاورات طالما أن المبادرة تخدم الأهداف المنشودة لدى اللجنة الرباعية. وقال الناطق إن باريس وموسكو تتشاطران الهدف ذاته وهو استمالة حماس نحو مواقع سياسية تسمح بقيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان بسلام جنبا إلى جنب. وكان بوتين قد صرح أمس بأنه يعتزم دعوة قادة حركة حماس لزيارة موسكو بهدف إجراء مباحثات بشأن مستقبل مسار السلام في الشرق الأوسط في أعقاب فوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.
وقال بوتين إن روسيا لا تعتبر حركة حماس منظمة إرهابية وأنه يتعين على الجميع عقب وصول الحركة إلى السلطة في الأراضي الفلسطينية من خلال انتخابات شرعية الإقرار بذلك واحترام خيارات الشعب الفلسطيني.
وأضاف أنه يتعين العمل على إيجاد الحلول للنزاع واتخاذ الخطوات المقبولة لدى القوى الفلسطينية والمجتمع الدولي وإسرائيل. ويذكر أن هذا حماس قد رحبت بتصريح بوتين، وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة أمس إن حركته ستلبي أي دعوة لزيارة موسكو انطلاقا من حرصها على توثيق علاقاتها مع الغرب وخاصة روسيا وشرح موقفها من سياسة إسرائيل.
XS
SM
MD
LG