Accessibility links

logo-print

خاطفو الصحافية الأميركية يهددون بقتلها ما لم تلب مطالبهم


قال خاطفو الصحافية الأميركية جيل كارول إنهم سينفذون تهديدهم بقتلها في حال لم تلب طلباتهم في غضون مهلة تنتهي في 26 من فبراير/شباط الحالي. وذلك حسبما نقلت محطة الرأي الفضائية الكويتية.
ونقلت وكالات أنباء متفرقة عن مدير المحطة التلفزيونية رفضه تحديد هوية الخاطفين مشيرا إلى أنه سلم شريط الفيديو الذي ظهر فيه الخاطفون مع رهينتهم كارول إلى السلطات المختصة.
ونقل المسؤول عن المحطة عن مقربين من خاطفي الصحافية كارول قولهم إنها في مكان آمن يملكه أحد الخاطفين ومركزه وسط بغداد وهي برفقة عدد آخر من النساء المختطفات.
وكان المحطة المذكورة قد بثت أمس الخميس شريط فيديو جديدا تظهر فيه الصحافية كارول وهي تناشد المعنيين العمل للإفراج عنها وعن كافة المعتقلات في العراق.
على صعيد آخر، أسفر انفجار سيارة ملغومة في حي الدورة في بغداد الجمعة عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 28 آخرين بجراح كثيرون منهم في حالة خطيرة.
وكانت مصادر وزارة الداخلية قد أعلنت أن الانفجار وقع أمام مسجد للشيعة ولكنها أكدت في وقت لاحق إنه وقع أمام مسجد للسنة، وهو أمر نادر الحدوث في العراق.
ومن ناحية أخرى أعلن بيان أصدره الجيش الأميركي أن اثنين من مشاة البحرية الأميركية قتلا الخميس نتيجة انفجار قنبلة على جانب أحد الطرق في الفلوجة حيث كانا يقومان بدورية.
وبمقتلهما يرتفع عدد القتلى بين الجنود الأميركيين في العراق منذ مارس/آذار عام 2003 إلى 2267.
وفي منطقة القائم، قال قائد القوات الأميركية والمتعددة الجنسيات في غرب العراق العقيد ستيفان دايفس إن قواته وقوات الأمن العراقية انتهت من تنفيذ عملية عسكرية في مدينة الرطبة في محافظة الأنبار غربي العراق، اعتقلت فيها عشرات من القائمين بالعصيان المسلح.
وأشاد دايفس بالوسائل التي تحمي القوات الأميركية والمتعددة الجنسيات نفسها من التطور الكبير في صنع العبوات التي يزرعها القائمون بالعصيان المسلح على جوانب الطرقات ويستهدفون بها القوافل العسكرية.
وقال:"من الواضح أننا لا نزال نتلقى إصابات موجعة من جراء انفجار العبوات الناسفة المزروعة على جوانب الطرقات، لكننا تطورنا كثيرا في الآونة الأخيرة في وسائل التعامل مع تلك العبوات وحماية أنفسنا منها."
XS
SM
MD
LG