Accessibility links

عشرات الالاف من الاتراك ينددون بنشر صور مسيئة للإسلام


شارك الآلاف من الأتراك في الاحتجاجات على نشر صور مسيئة للاسلام، فيما ناشد أمين عام جامعة الدول العربية الشرق والغرب العمل على انهاء الازمة.
من ناحية أخرى، انتقدت اندونيسيا قرار كوبنهاغن سحب ديبلوماسييها من البلاد ووصفته بانه قرار متعجل، فيما أصرت على انها قادرة على حماية هؤلاء الديبلوماسيين وضمان سلامتهم.
أما الدنمارك، فقالت إن تصرفها نابع من معلومات موثوقة تفيد بأن طاقمها الديبلوماسي مستهدف من جانب المتطرفين الاسلاميين، كما نصحت رعاياها بالمغادرة.
من جانبها، كررت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس الاحد الدفع بان الاحتجاجات العنيفة نسقتها السلطات في سوريا وايران لاذكاء جذوة العداء للغرب ونبهت إلى إمكانية أن يخرج العنف عن نطاق السيطرة عليه.
ورفضت رايس تصريحات الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان التي نفى فيها وجود أي دليل على ضلوع سلطات سوريا او ايران في أعمال العنف التي أدت إلى الهجوم على مقار البعثات الديبلوماسية الدنماركية.
ومن المقرر أيضا أن يتوجه خافيير سولانا منسق السياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى الشرق الاوسط الاثنين في جولة تستهدف الحد من تداعيات الأزمة.
وقد اعتذرت أكبر مجموعة اعلامية في كينيا عن بث لقطات ومقاطع من صور الكاريكاتير المسيئة للاسلام فيما هدد عدد من الشباب الغاضب باقتحام مكاتبها.
على صعيد آخر، قالت المجموعة انها بنشرها الصور لم تتعمد اثارة غضب المسلمين وانها بثت الصور في معرض تعليقها على الاحداث وانها لم تقصد السخرية من الدين باي حال من الاحوال.
XS
SM
MD
LG