Accessibility links

إسرائيل تعزل منطقة الأغوار عن باقي الضفة الغربية

  • Nasser Munir

ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن السلطات الإسرائيلية استكملت على مراحل عملية عزل كامل للمنطقة الشرقية بما في ذلك منطقة غور الأردن عن باقي الضفة الغربية.
وقالت الصحيفة إن نحو مليوني فلسطيني من سكان الضفة الغربية باتوا محرومين من دخول المنطقة التي تشكل مساحتها ثلث أراضي الضفة الغربية التي تشمل غور الأردن ومنطقة البحر الميت والمنحدرات الشرقية.
ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية قولها إن هذه الخطوات تشكل "إجراءات أمنية" اتخذها الجيش الإسرائيلي وأضافت أنه لا علاقة لها بأي نوايا سياسية.
وشرع الجيش الإسرائيلي في اجرائه هذا منذ اندلاع الانتفاضة عام 2000. لكنه اتسع تدريجا على مر السنين.
وتعززت هذه الإجراءات منذ تسليم الفلسطينيين الصلاحيات الامنية في اريحا في آذار/ مارس 2005.
وقالت مصادر أمنية فلسطينية حينذاك إن الجيش الإسرائيلي منع المسافرين القادمين عبر جسر اللنبي (المعبر الوحيد للضفة الغربية من الاردن) من المرور عبر الأغوار في طريقهم إلى مناطق شمال الضفة وإلى محيط الاغوار.
ويرغم هذا الإجراء المسافرين على التوجه جنوبا عبر اريحا ثم الانتقال ثانية شمالا عبر سلسلة من الحواجز العسكرية والعقبات التي تعيق التنقل.
وحظر كذلك على سكان اريحا وباقي مناطق الضفة الغربية المرور عبر حاجز العوجا العسكري باتجاه غور الاردن.
ويطال الحظر ايضا الآلاف من سكان البلدات والقرى الواقعه شمال الضفة الغربية التي تمتد أراضيها الزراعية إلى منطقة الاغوار وترتبط بعلاقات عمل وقرابة ومعيشة مع سكانها، لاسيما أهالي بلدتي طوباس وطمون.
ويعمد الجيش الاسرائيلي لشن غارات ليلية فجائية في قرى غور الأردن لمطاردة الفلسطينيين الذين ليس بحوزتهم اذونات دخول للمنطقة ويجبرهم على مغادرتها.
XS
SM
MD
LG