Accessibility links

logo-print

صدام حسين يهاجم من جديد المحكمة والقاضي ويصف المحاكمة بأنها لعبة


عاد صدام حسين إلى قاعة المحكمة الإثنين لمهاجمة المحكمة والقاضي رؤوف عبد الرحمن من جديد قائلا إنه قد أُجبر على حضور جلسة الإثنين.
ووصف صدام المحاكمة خلال الجلسة بأنها لعبة وليست محكمة حقيقية.
أما برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام فقد استأنف بدوره هجومه على المحكمة معربا عن غضبه الجام إلى أن قام في مرحلة ما من مجريات المحكمة بمغادرة كرسيه والجلوس على الأرض معطيا ظهره إلى القاضي.

وفي تطور لافت، بدأ أحمد خضير السامرائي رئيس ديوان رئاسة الجمهورية إبان عهد صدام حسين بالإدلاء بإفادته في قضية الدجيل من خلال الإجابة على الأسئلة الموجهة إليه من قبل رئيس الإدعاء العام ورئيس المحكمة.
واعترف السامرائي بصدور أوامر رئاسية خاصة تتعلق بتنفيذ الإعدام بحق عدد من أهالي الدجيل، غير أنه نفى مسؤوليته عن تلك الأوامر.
وقال السامرائي في البداية إنه جيء به إلى قاعة المحكمة مجبرا، وحاول عدم الإدلاء بإفادته كشاهد غير أنه رضخ لإلحاح الإدعاء العام.
وخلال الاستماع لشهادة أحمد خضير السامرائي رئيس ديوان الرئاسة زمن النظام السابق، قاطع صدام حسين القاضي رؤوف عبدالرحمن عدة مرات:
XS
SM
MD
LG