Accessibility links

إيران تعلن بدء أنشطة تخصيب اليورانيوم وتفجر أزمة ديبلوماسية


استأنفت إيران الثلاثاء ضخ عنصر اليورانيوم في صورته الغازية داخل قضبان التخصيب بعد توقف عن تلك الأنشطة امتد عامين ونصف العام. وقد فجر هذا التحرك أزمة ديبلوماسية مع الغرب الذي يشتبه بأن طهران تسعي لإنتاج أسلحة نووية.
وكان غلام رضا أغا زاده مدير البرنامج النووي الإيراني قد صرح بأن أنشطة ضخ الغاز داخل القضبان تتم على نطاق ضيق وفي إطار معملي وأنه لا يمكن وصف ذلك بأنه تخصيب لليورانيوم.
وبالرغم عن إعلان إيران بدء أنشطة تخصيب اليورانيوم للأغراض السلمية وتوليد الطاقة، أكدت استعدادها للتفاوض مع أي طرف من أجل التوصل إلى تسوية تضمن حقها.
في المقابل، أكد الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن التصرف الإيراني الحالي لا يوحي بالثقة بل يدفع المجتمع الدولي إلى مزيد من القلق في شأن النوايا النووية الإيرانية.
وأضاف ماكليلان أن العالم لا يثق بإيران ووعودها وتعهداتها لكثرة ما تراجعت عنها ولكثرة ما أخفت عناصر أساسية من برنامجها النووي طوال أكثر من 20 عاما.
وقال ماكليلان: "القضية ليست قضية حق في امتلاك الطاقة النووية، بل قضية ثقة. وعلى النظام الإيراني أن يظهر للعالم أنه أهل للثقة. وبناء الثقة لدى سائر دول العالم يكون بالامتثال لما قرره مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اجتماعه في فيينا."
XS
SM
MD
LG