Accessibility links

رايس تعلن عن تضامن واشنطن مع لبنان في الذكرى الأولى لاغتيال الحريري


أصدرت وزيرة الخارجية الأميركية أعربت فيه عن تضامن الولايات المتحدة مع الشعب اللبناني وذوي الضحايا في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال الحريري.
وقالت رايس إن الحريري يرمز إلى صمود لبنان بعد عقود من الحرب الأهلية والفوضى وإلى تصميم لبنان على بناء نفسه ليصبح دولة ديموقراطية حرة.
أضافت رايس أن الذين ارتكبوا تلك الجريمة أرادوا إلغاء نتيجة جهود الحريري وإبقاء لبنان تحت الهيمنة الأجنبية، لكنهم فشلوا بسبب قواعد الحرية التي أرساها الحريري.
وقالت رايس: "إن قتلة الحريري أرادوا إعادة لبنان إلى الهيمنة الأجنبية، لكنهم أخفقوا في مسعاهم بفضل الأسس التي وضعها الحريري وإرادة الشعب اللبناني."
وعددت رايس المنجزات التي حققها الشعب اللبناني منذ اغتيال الحريري من فرض انسحاب الجيش السوري من لبنان وتنظيم انتخابات حرة موضحة أنه لا يزال هناك المزيد لإنجازه.
وأكدت رايس وقوف الولايات المتحدة إلى جانب لبنان لإحضار مرتكبي تلك الجريمة وغيرها من الجرائم الإرهابية إلى العدالة.
وجددت رايس دعمها الكامل للجنة التحقيق الدولية المستقلة في اغتيال الحريري وسائر الجرائم الإرهابية التي سبقته وأعقبته.
وردا على سؤال حول ما ستفعله الولايات المتحدة لمساعدة اللبنانيين في تنفيذ قرار مجلس الأمن الداعي إلى نزع أسلحة حزب الله اللبناني قال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورمك الذي تلا البيان: "هذا القرار متروك للحكومة اللبنانية لتحدد الطريقة التي ستنفذ بها قرار مجلس الأمن 1559 الذي ينص بوضوح على أنه يتعين على الحكومة اللبنانية تفكيك جميع المليشيات. يجب ألا تكون هناك جماعات مسلحة تعمل خارج سيطرة القانون في أي دولة، بما في ذلك لبنان."
ويذكر أنه احتشد مئات الآلاف من اللبنانيين في وسط بيروت لإحياء الذكرى الأولى لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري تقدمهم نجله النائب سعد الدين الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط والرئيس التنفيذي للقوات اللبنانية سمير جعجع. وكان الحريري قد لقي مصرعه في تفجير ضخم أودى بحياة 22 شخصا آخرين.
وأغلقت المحال والمصارف والمدارس والجامعات في لبنان لهذه المناسبة التي شهدت استنفارا أمنيا كبيرا.
مراسل "العالم الآن" في بيروت يزبك وهبة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG