Accessibility links

لجنة خاصة في الكونغرس الأميركي لكشف المخالفات


استمعت لجنة خاصة في الكونغرس الأميركي لإفادات موظفين في الحكومة والجيش كشفوا عن وجود مخالفات في الجهات التي يعملون بها. ومن ضمن تلك المخالفات انتهاكات ارتكبت ضد سجناء عراقيين في سجن أبو غريب، وقيام وكالة الأمن القومي الأميركية بالتنصت على مكالمات أشخاص معينين في الولايات المتحدة.
وقال النائب الجمهوري كريستوفر شيز إن الشجاعة التي يظهرها أولئك الموظفون ضرورية للكشف عن الفساد والغش في المؤسسات الحكومية. وأضاف:
" إن الحاجة لوصول صوت الموظفين الذين يكشفون عن وجود مخالفات هي الآن أكثر إلحاحا ، خاصة فيما يتعلق بقضايا الأمن القومي والاستخبارات."

وقال صامويل بروفانس الموظف في الاستخبارات العسكرية الأميركية خلال إفادته إن ما حدث في أبو غريب كان مخالفا لمبادئ الجيش:
" بعد أن أصبحت قضية تعذيب السجناء في سجن أبو غريب معروفة لدى الرأي العام، وكانت هناك مطالب لاتخاذ إجراءات بشأنها، تم تحميل الجنود ذوي الرتب المنخفضة المسؤولية، فيما قام المسؤولون بتحويل الانتباه عمّا كان يجري في الحقيقة. لقد اعتبرت هذه التصرفات غير أخلاقية ومنافية لمبادئ الجيش."

وأضاف بروفانس أن رتبته العسكرية خُفضت بعد أن رفض مطالبة مسؤوليه بعدم الكشف عن حقيقة ما يجري في أبو غريب.

وأكد غلين فاين المفتش العام في وزارة العدل الأميركية أن الموظفين الذين يكشفون عن المخالفات يحظون بالحماية اللازمة:
" إنهم يعدون مصدرا مهما للكشف عن الفساد والغش والانتهاكات في برامج الحكومة، لذا هم يستحقون الحماية."

وأعرب أعضاء في الكونغرس عن استعدادهم لاتخاذ خطوات لتعزيز الحماية المقدمة للموظفين المعرضين للإساءة عقب كشفهم عن مخالفات في الجهات التي يعملون بها.
XS
SM
MD
LG