Accessibility links

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء صور التعذيب الجديدة في أبو غريب وتطالب بالتحقيق


وكانت محطة تلفزيون استرالية قد بثت الأربعاء صورا جديدة توضح انتهاكات القوات الأميركية لسجناء عراقيين في سجن أبو غريب.
وقال برنامج بثه التلفزيون الأسترالي إن الصور التقطت في الوقت ذاته الذي التقطت فيه صور من قبل لجنود أميركيين يسيئون معاملة محتجزين عراقيين في سجن أبو غريب والتي أثارت حينها غضبا دوليا عام 2004.
وشدد البرنامج على أنه في حين أن بعض الصور الجديدة مشابهة للصور السابقة إلا أن البعض الآخر يشير إلى مزيد من الانتهاكات منها حالات قتل وتعذيب وإهانات جنسية.
وتظهر الصور الثابتة غير الواضحة وتسجيلات الفيديو سجناء بعضهم غارق في الدماء أو مغطى الرأس تستخدم معهم انواع مختلفة من آلات التعذيب، وفي بعض الأحيان يقف جندي مبتسم بجوارهم.
وقال المنتج التنفيذي بالمحطة مايك كاري إن البرنامج حصل على ملف يضم مئات الصور بعضها شوهد من قبل وبعضها يعرض انتهاكات ترى لأول مرة.
ورفض الافصاح عن المصدر الذي حصلت المحطة على الصور منه، لكنه قال إنه يفترض أن صحفيين آخرين أو وسائل اعلام أخرى قد حصلت عليها كذلك. وقال كاري إن بعض تسجيلات الفيديو تُظهر سجينا يضرب رأسه في الحائط في حين تظهر صور فوتوغرافية أخرى جثثا مبعثرة على الأرض.
وقال البرنامج إن بعض السجناء في سجن أبو غريب قتلوا عندما استخدم الجنود الأميركيين الذخيرة الحية لقمع تمرد في السجن بعد نفاذ الرصاص المطاطي المستخدم في مثل تلك الحادثة. وقال كاري إن بعض الصور تظهر سجناء في أوضاع جنسية مهينة قررت المحطة أنها غير مناسبة للعرض.
XS
SM
MD
LG