Accessibility links

نصر الله: سلاحنا نناقشه بعد انسحاب إسرائيل من مزارع شبعا


أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني أن سلاح المقاومة ليس دفاعا عن الطائفة الشيعية إنما هو دفاع عن الوطن وهو لن يستخدم في الزواريب الداخلية. ورفض حسن نصر الله الربط بين المقاومة وأي حزب أو طائفة.
ودافع نصر الله خلال احتفال في بيروت بمناسبة إحياء ذكرى عباس موسوي الأمين العام السابق لحزب الله عن تمسك جماعته بالسلاح.
وقال: "إن سلاحنا نناقشه بعد انسحاب إسرائيل من مزارع شبعا."
وقال "سنستمر في المقاومة إلى أن يتم بلورة إستراتيجية دفاعية واضحة تضمن حماية لبنان، وكل الصراخ والشتائم والانفعال والغضب لا يمكن أن يثنينا عن القيام بواجبنا."
وأضاف نصر الله: هذا السلاح موجود لأن هناك ضرورة وطنية للمقاومة، وهذه المقاومة تستند إلى الحق والقانون، طالما كان هناك عدوان واحتلال وتهديد ومواجهة."
وقال نصر الله إن رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري كان يربط بين المقاومة والتوصل إلى تسوية شاملة في المنطقة.
ووصف نصر الله خطاب بعض المتحدثين في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال الحريري بأنه يضع البلاد أمام حرب أهلية جديدة.
وتساءل نصر الله: "أين اتفاق الطائف أساس الدولة وأين البيان الوزاري أساس الحكومة في هذه الخطب".
وجدد نصر الله شكر سوريا التي وقفت إلى جانب المقاومة وإيران والتي وقفت إلى جانب المقاومة.
وقال: مع أننا لا نحبذ الدخول في أحلاف، وإننا بين خيار حلف الإسرائيلي الأميركي وبين حلف غزة دمشق وطهران نختار الحلف الثاني.
XS
SM
MD
LG