Accessibility links

logo-print

واشنطن ترفض إغلاق معتقل غوانتنامو وتنفي اتهامات بحدوث عمليات تعذيب


نفت الولايات المتحدة صحة الاتهامات بحدوث عمليات تعذيب وسوء معاملة للسجناء في معتقل غوانتنامو، ورفضت دعوة خبراء حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة إغلاق المعتقل.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن الأمر يتعلق بإرهابيين خطيرين معتقلين في قاعدة غوانتنامو وأن الجيش الأميركي المشرف على المعتقل يعامل السجناء بشكل إنساني.
وأضاف ماكليلان أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تتمتع بالحرية الكاملة لتفقد أوضاع المعتقلين هناك، وقال إن الاتهامات التي تتحدث عن تعرض المعتقلين للإساءة والتعذيب هي مجرد حملة دعائية يقوم بها الإرهابيون المدربون على الكذب واختلاق ادعاءات كاذبة.
وفي معرض رده على أسئلة الصحافيين عما إذا كانت واشنطن تعتزم إغلاق المعتقل قال ماكليلان إنه لم يطرأ أي تغيير على موقف الحكومة الأميركية بهذا الشأن.
وكان خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة قد أوصوا في تقريرهم بضرورة إغلاق معتقل غوانتنامو على وجه السرعة، واتهموا الولايات المتحدة بانتهاك حقوق المعتقلين وتعريضهم للتعذيب في بعض الحالات، وقالوا إنه يتعين على الولايات المتحدة إما أن تقدم المعتقلين هناك للمحاكمة أو أن تطلق سراحهم، واصفين تبريرات الحكومة الأميركية بشأن السبب في إبقاء المعتقلين في قاعدة غوانتنامو بأنه تحريف للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
XS
SM
MD
LG