Accessibility links

رامسفيلد يعارض دعوة عدد من النواب الديموقراطيين لسحب القوات الأميركية من العراق


أعرب وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد عن معارضته القاطعة لسحب القوات الأميركية من العراق قبل أن تتوافر الظروف الموضوعية لذلك.
وردا على دعوات عدد من النواب، لاسيما النواب الديموقراطيين لسحب سريع للقوات الأميركية من العراق قال رامسفيلد: "إن فكرة ما سيترتب على تركنا العراق، تركنا ذلك البلد بمائه ونفطه للإرهابيين من أمثال الزرقاوي وأتباعه الذين دأبوا على قطع رؤوس الناس، إن هذه الفكرة غير مقبولة على الإطلاق."
وكان النائب الديموقراطي عن ولاية بنسلفانيا جون مورثا قد كرر دعوته إلى سحب القوات الأميركية من العراق لأن انتشارها وطبيعة عملها في تلك البلاد خلقت لها الكثير من الأعداء بدلا من أن تسهل مهمتها.
وقال مورثا في جلسة استماع في مجلس النواب عقدت للاستماع إلى شهادة وزير الدفاع دونالد رامسفيلد ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال بيتر بايس: "93 بالمئة من الهجمات التي وقعت في العراق قام بها عراقيون، ولهذا أقول إن ما يجري هناك هو حرب أهلية. اعتقد أن هناك فريقين يتحاربان ونحن عالقون بينهما."
وأعرب مورثا عن اقتناعه بأن عدد المقاتلين الأجانب والإرهابيين في العراق قليل وأن العراقيين هم الذين يقومون بمعظم العمليات المسلحة ضد الأميركيين لحملهم على الانسحاب.
وقال: "80 في المئة من العراقيين يريدوننا أن نرحل، و47 في المئة من العراقيين إجمالا من بينهم 88 في المئة من أهل محافظة الأنبار يرون أن لا ضير من قتل الأميركيين، و70 في المئة من العراقيين يؤيدون وضع جدول زمني للانسحاب."
XS
SM
MD
LG