Accessibility links

logo-print

باكستان تستدعي سفيرها في كوبنهاغن لبحث تداعيات نشر الرسوم المسيئة للإسلام


أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية إغلاق سفارتها في باكستان بعد المظاهرات التي جابت شوارع إسلام أباد احتجاجا على الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للإسلام.
لكن بيان الوزارة أكد على إبقاء طاقم السفارة في العاصمة الباكستانية مما يجعل قرار إغلاق السفارة مؤقتا بانتظار تراجع تظاهرات الاحتجاج.
وكان وزارة الخارجية الباكستانية قد ذكرت في بيان أنها استدعت سفيرها في كوبنهاغن جواد قرشي للتشاور معه بشأن تداعيات نشر الرسوم الكاركاتوية المسيئة للرسول الكريم في صحف دنماركية.
ويذكر أن رجل الدين الباكستاني يوسف قرشي عرض خلال خطبة الجمعة مبلغ مليون دولار وسيارة جديدة لمن يقتل أيا من رسامي الكاريكاتور المسيئة للرسول الكريم في الصحف الأوروبية.
كما طالب أحد المسؤولين المحليين في بيشاور الحكومة الدنماركية بتسليم منفذي هذه الرسوم إلى دولة إسلامية على غرار ما تقوم به باكستان من تسليم المشتبه في أنهم إرهابيون للولايات المتحدة على حد تعبيره.
وفي الخليل، تظاهر نحو 200 فلسطيني احتجاجا على نشر الرسوم المسيئة للإسلام.
وردد المتظاهرون شعارات معادية للدنمارك التي كانت إحدى صحفها أول من نشر الرسوم.
ورشق المتظاهرون الحجارة على نقطة تفتيش إسرائيلية فرد الجنود بإطلاق عيارات تحذيرية.
وكان سكان إحدى القرى القريبة من مدينة قلقيلية قد ذكروا أنهم وجدوا عبارات مسيئة للرسول الكريم على جدران أحد المساجد.
وأعرب ضابط إسرائيلي عن اعتقاده بمسؤولية مستوطنين يهود متشددين عن الحادث.
XS
SM
MD
LG