Accessibility links

الدول المانحة ستواصل تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني


تعقد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين اجتماعا مهما مع المسؤولين الإسرائيليين لبحث الإجراءات التي سيتخذونها ضد السلطة الفلسطينية. وقالت المفوضة العامة للوكالة كارين أبو زيد خلال مؤتمر صحفي عقدته بعد جولة في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة:
"سنركز مباحثاتنا مع الجانب الإسرائيلي إلى حدٍ بعيد على جهود المساعدات الإنسانية الدولية التي يجب أن تستمر. وأعتقد أن الكثير من التصريحات التي رافقت الإعلان عن تلك الإجراءات أشارت إلى أن المساعدات الإنسانية ستستمر".

وأكدت أبو زيد أن الدول المانحة ستواصل تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني كما أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ستزيد ميزانيتها للعامين الحالي والقادم بصورة ملحوظة.

إلا أن رعنان غيسين مستشار رئيس وزراء إسرائيل قال:
" إننا نحث الدول الأوروبية المتبرعة على وقف تدفق مساعداتها الإقتصادية والمالية للسلطة الفلسطينية حتى توافق الحكومة الفلسطينية الجديدة على مطالب المجتمع الدولي."

وأعرب مارك ريجيف الناطق باسم الخارجية الاسرائيلية عن قلقِ بلاده من إسنادِ مهام أمنية لقادة حماس في الحكومة الفلسطينية الجديدة، مشيرا الى عدمِ إمكانيةِ قبول إسرائيل تحويل أموال الى وزارة المالية الفلسطينية اذا كانت ستمول نشطاء حماس. وقال:
"حماس تقول ان اتفاقات اوسلو غير شرعية، وما تناسوه هو ان تحويل هذه الاموال تم بناء على الاتفاقات التي وقعت بين الطرفين، وكما يقال في الانكليزية فان حماس لا يمكنها الحصول على الكعكة وأكلها في آن معا. أى ليس بإمكان حماس القول إنها ضد الاتفاقات، وفي الوقت ذاته تشير الى انها توافق على الجزء الذي يتلاءم مع مصلحتها. ولن تسير الامور على هذا النحو ".

وفي المقابل، أوضح محمود مصلح عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حماس أن الحركة تميل الى حكومة شراكة وطنية تشارك فيها كافة التيارات داخل المجلس التشريعي، إلا أنه اضاف ان المسألة مرتبطة بالطرف الاخر:
XS
SM
MD
LG