Accessibility links

خليل زاد يتهم إيران بإثارة النعرات الطائفية في العراق


قال زالماي خليل زاد السفير الأميركي لدى العراق إن إيران تحاول التوسع وتقدم مساعدات مالية وإدارية لبعض الميليشيات المسلحة في العراق بغرض إثارة النعرات الطائفية وصرف الأنظار عن أنشطتها النووية. وأضاف:
"إن هناك أدلة على قيام إيران بتدريب ميليشيات وتزويدها بالأموال. وتعتبر إيران بهذا جارا لا يساعد العراق".
وأضاف السفير الأميركي أن محاولات إيران التأثير في الشؤون الداخلية للعراق تأتي في إطار محاولتها توسيع نفوذها في المنطقة. وقال:
"إن إيران تريد السيطرة على العراق والهيمنة على المنطقة".
ودعا القادة العراقيين إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية محذرا من أن واشنطن لن تمول قوات لحكومة ذات انتماء طائفي. وقال:
" يتعين على الجماعات العراقية المختلفة التوصل إلى وفاق وطني وذلك هو الخطوة الأولى لتشكيل حكومة وحدة وطنية".
وأوضح خليل زاد أن المشكلة الأساسية في العراق تتلخص في الصراع الطائفي والعرقي الذي يؤثر بشكل كبير على كل مجريات العملية السياسية في البلاد.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة لا ترغب في أن يتسلم مناصب الوزارات الأمنية في الحكومة العراقية القادمة أفراد بنزعات طائفية. وأوضح أن وزيري الدفاع والداخلية يتعين أن يكونا مقبولين من جانب المجتمع العراقي بأكمله.
ونبه خليل زاد إلى أن الولايات المتحدة لن تستثمر مواردها لتشكيل قوات أمن تديرها شخصيات بدوافع طائفية. وقال:
" لا يمكن أن نستثمر مليارات الدولارات لتدريب قوات الأمن العراقية إذا لم تحظ تلك القوات بثقة الشعب العراقي".
وقال السفير الأميركي أنه ضغط على رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري من أجل القيام بتحقيق جدي حول سوء معاملة المعتقلين والاغتيالات.
وقال إن من المهم تشكيل الحكومة العراقية في أقرب وقت لأن ذلك يساهم في تقويض التمرد.
XS
SM
MD
LG