Accessibility links

logo-print

محمود عباس :حركة فتح قد تشارك في الحكومة الفلسطينية الجديدة

  • Nasser Munir

أعلن محمود عباس أن حركة فتح لم تقرر أن تكون خارج التشكيلة الحكومية وأن كتلة فتح في المجلس التشريعي ستتحاور مع من يُكلف بتشكيل الحكومة. وقال رئيس السلطة الفلسطينية أن التحاور سيتناول القضايا كافة "فإذا وجدوا أرضية مشتركة للحوار فعليهم المشاركة في الحكومة لأجل مصلحة الشعب الفلسطيني."
وكشف عباس في حديث إلى قناة "الحرة" عن اتصالات مع الإدارة الأميركية والدول المانحة لمعالجة الأزمة الفلسطينية - الإسرائيلية. وأكد أن هناك اتصالات شبه يومية مع الإدارة الأميركية وخاصة مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ومساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ولش وغيرهما.
وأشار إلى أنهم سيأتون لزيارة رام الله يوم الجمعة أو السبت المقبل لمزيد من التشاور، "وإن الإدارة الأميركية حريصة ونحن حريصون على أن تستمر الاتصالات بيننا." وذكر عباس أن "ما أعلنته وقامت به الحكومة الإسرائيلية هو إجحاف بحق الشعب الفلسطيني، ولا يجوز أن تعاقب إسرائيل الشعب الفلسطيني إذا لم يعجبها هذا الموقف السياسي أو ذاك، وهذا ما سنقوله للإدارة الأميركية، وقلناه للحكومة الإسرائيلية ونتابعه مع الطرفين فلا يجوز أن تصل الأمور إلى هذا الحد بأي حال من الأحوال".
وأشار عباس إلى أن السلطة الفلسطينية بدأت اتصالات مع الدول المانحة والدول العربية والإدارة الأميركية ومع رجال الاستثمار الفلسطينيين والعرب وغيرهم. وأعلن أنه تم افتتاح ما يقارب العشرة مشاريع في غزة وأعرب عن أمله في أن يبدأ العمل فيها قريبا للتخفيف من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها الشعب الفلسطيني.
وقال عباس إنه يتمنى بعد تشكيل الحكومة الجديدة أن تستمر التهدئة وأن ينتهي الفلتان الأمني كي تتمكن السلطة الفلسطينية من جذب رؤوس الأموال والمستثمرين "للنهوض بهذا الشعب الذي عانى ويعاني الكثير".
وأشار عباس أن هناك أمورا كثيرة التزمت بها السلطة الفلسطينية ولا تستطيع التخلي عنها، "وإلا فسنكون خارج الشرعية الدولية، هذا ما يعرفه الإخوة في حماس وفي الفصائل الفلسطينية كافة، ولا نستطيع أن نكون دولة ونقول نحن لا نلتزم بهذا أو ذاك لأن العالم سيكون ضدنا".
وقال رئيس السلطة الفلسطينية أنه من المتوقع أن توجه دعوات لحماس، ودعا قيادة الحركة إلى المناقشة والحوار وطرح أفكارها على العالم لأنها مقبلة على مرحلة جديدة. وأضاف أنه منذ نشأة حماس كانت في المعارضة لكنها ستكون الآن جزءا من السلطة التنفيذية "ولا بد لها أن تُسمع العالمَ مواقفها وأن تسمع كيف يفكر العالم وما هي مواقفه وثوابته وآراؤه والتزاماته." هذا وقد بدأ محمود عباس الاثنين محادثات مع قادة حركة حماس بشأن تشكيل الحكومة المقبلة ومن المتوقع تكليف اسماعيل هنية بتشكيلها رسميا الثلاثاء. وقال الناطق باسم كتلة حماس في المجلس التشريعي صلاح البردويل إن حماس بدأت المشاورات مع الفصائل الفلسطينية حول تشكيل الحكومة الجديدة بينما أكد رئيس كتلة حماس البرلمانية محمود الزهار أن "تشكيل الحكومة القادمة سيتم في مدة أقصاها أسبوعين". وكانت حركة حماس أعلنت رسميا الأحد ترشيح عضو قيادتها السياسية إسماعيل هنية لتولي منصب رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة. وأوضح البردويل "هناك قواسم مشتركة بيننا وبين الرئيس عباس فيما طرحه من برنامج لكن تبقى اختلافات لا سيما فيما يتعلق بالملف السياسي". من جهة أخرى أوضح البردويل أن حماس بدأت الجولة الأولى للمشاورات حول تشكيل الحكومة بلقاء مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ثم لقاء مع الجبهة الديموقراطية وستعقد جولة ثالثة مع الجهاد الإسلامي مساء الاثنين. وأكد البردويل أن حماس "تفترض عدم رفض الفصائل المشاركة في الحكومة. لكن في حال رفضت الفصائل المشاركة في الحكومة من الممكن أن نشكل هذه الحكومة وسنعمل على تشكيلها من حماس وتكنوقراط من خارج حماس وخبراء". من ناحيته، أكد كايد الغول عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية بعد اللقاء مع حماس أن "الجبهة الشعبية أبدت استعدادها للمشاركة في الحكومة بعد أن يتبلور البرنامج الذي جرى الحديث بعناوين عامة بشأنه". وأضاف "سنعود مرة أخرى للتوافق بشأن هذا البرنامج بشكل محدد وعلى ضوء ذلك ستعلن الجبهة بشكل محدد موقفها. لكن الواجهة التي قدمتها الجبهة هي الاستعداد للمشاركة إذا ما جرى توافق بعد ذلك على البرنامج". وأوضح الغول أن اللقاء مع قيادة حماس شهد "توافقا إلى حد بعيد في المسائل التي طرحت وجرى اتفاق على أن تعقد جلسة لاحقا يجري من خلالها استكمال الحوار التفصيلي خصوصا بعد أن تكون حركة حماس قد استكملت مشاوراتها مع الكتل النيابية الأخرى". وحول الإفراج عن احمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية المعتقل في سجون السلطة الفلسطينية في أريحا، قال الغول إنه "كان أحد العناوين المطروحة على البحث". وأضاف أن "الأخوة في حماس قدموا رأيا مفاده أنهم لن يعتقلوا أحدا ولن يستمر في السجون الفلسطينية أي مناضل فلسطيني ولن يبقوا أسيرا في السجون الفلسطينية".
XS
SM
MD
LG