Accessibility links

دي سوتو يعترض على قرار حجب عائدات الضرائب عن السلطة الفلسطينية


اعترض ألفارو دي سوتو مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط على قرار إسرائيل حجب عائدات الضرائب عن السلطة الفلسطينية التي تواجه أزمة مالية خانقة.
ووصف المبعوث القرار في مقابلة مع وكالة أنباء رويتر بأنه سابق لأوانه ولا يحقق نفعا، وقال إن هناك أموالا من حق السلطة ولا يتعين وقف سدادها.
وفي تعليق للبيت الأبيض، اكتفى المتحدث سكوت ماكليلان بالتركيز على مطالب المجتمع الدولي واللجنة الرباعية من حماس وليس على القرار الإسرائيلي، لكنه قال إن واشنطن تواصل التشاور في الأمر مع إسرائيل.
هذا وصرح مازن سنقرط وزير الاقتصاد الفلسطيني أن الأزمة المالية التي تواجه السلطة ليست وليدة اللحظة، مؤكدا ضرورة التزام كافة الدول العربية والغربية بالوعود التي قطعتها للفلسطينيين.
وأضاف سنقرط أن الفلسطينيين أمام أزمة مالية حقيقية، داعيا إسرائيل إلى عدم معاقبة المجتمع الفلسطيني من خلال تجميد الأموال المستحقة للسلطة.
من جهة أخرى، صرح مارك ريغيف الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية أن الحكومة تسعى جاهدة للتمييز بين المساعدات الإنسانية والعسكرية للسلطة الفلسطينية.
وقال ريغيف: "بالأمس اتخذ مجلس الوزراء الإسرائيلي قرارا بمنع تحويل أي نوع من الأجهزة أو العتاد العسكري للسلطة الفلسطينية، كالمسدسات والذخيرة."
وأضاف ريغيف: "إذا رفضت الحكومة الفلسطينية المقبلة الشروط التي أعلنها الأمين العام للأمم المتحدة باسم المجتمع الدولي وهي أنه إذا أرادت حماس أن تكون طرفا شرعيا في المجتمع الدولي فعليها الاعتراف بدولة إسرائيل ونبذ الإرهاب كليا، والاعتراف بكافة الاتفاقات التي وقعت حتى الآن مع إسرائيل. وهى الأمور التي رفضتها حماس صراحة."
من جهة أخرى، وصف الدكتور محمود الرمحي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس قرار إسرائيل تجميد الأموال المستحقة للسلطة الفلسطينية بالعقاب الذي يطال المجتمع الفلسطيني بكامله.
وقال الرمحي إن هذه السياسة سترتد سلبا على الفلسطينيين والإسرائيليين معا.
وقال ليور بن دور الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية إن قرار تجميد الأموال المستحقة للسلطة الفلسطينية مؤقت.
XS
SM
MD
LG