Accessibility links

logo-print

فتح وحماس تبحثان في غزة ملف المعتقلين السياسيين


عقد اجتماع الأحد في مدينة غزة بين مسؤولين في حركتي فتح وحماس تناول ملف المعتقلين السياسيين، وبحث في التحضير للقاء الموسع الذي سيعقد في القاهرة في الـ20 من الشهر الجاري بحضور ممثلين لجميع الفصائل الفلسطينية.

وقال القيادي في حركة فتح دياب اللوح عقب الاجتماع: "أكدت الحركتان خلال الاجتماع التزامهما الكامل باتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية الذي تم التوصل إليه في الثالث والرابع من مايو/أيار الماضي في القاهرة، والتزامهما أيضا بتنفيذ ما تم التوصل إليه في اتفاق محمود عباس مع خالد مشعل في القاهرة مؤخرا".

وأكد اللوح لوكالة الصحافة الفرنسية أن "الحركتين اتفقتا على التعاون والتواصل لوضع الآليات المناسبة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

وأضاف أن "هذا الاجتماع هو الأول الذي يعقد بين الحركتين بعد لقاء عباس مع مشعل في القاهرة وقد تم تناول كل ملفات المصالحة وخاصة ما يتعلق بموضوع المعتقلين وجوازات السفر وتشكيل الحكومة والانتخابات ومنظمة التحرير".

وختم اللوح أن "هناك تأكيدا بالالتزام من الحركتين بإنهاء ملف الاعتقال السياسي".

وكان فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس أعلن في وقت سابق أن حماس "أجرت سلسلة لقاءات مع الفصائل الفلسطينية في غزة، وتم وضعهم في صورة تفاصيل الحوارات الثنائية مع حركة فتح ولقاء مشعل عباس الأخير، والملفات التي تم تناولها في هذا اللقاء، والقضايا التي تم الاتفاق على تطبيقها".

وأضاف برهوم "تأتي كل هذه اللقاءات من أجل التحضير للقاء أوسع بين كل الفصائل الفلسطينية بالرعاية المصرية في القاهرة لبحث الإستراتيجية الوطنية الشاملة للشعب الفلسطيني يشارك فيها الجميع".

وكان عباس ومشعل أعلنا في ختام اجتماعهما في القاهرة في الـ24 من الشهر الماضي "بدء شراكة فلسطينية جديدة" لتفعيل المصالحة المتعثرة بين حركتيهما منذ أكثر من ستة أشهر.

XS
SM
MD
LG