Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: كيري يعلن أن اجتماعا أميركيا روسيا يعقد السبت في جنيف في محاولة لإنقاذ حلب

تنديد عراقي بتفجير ضريح إمامين شيعيين في سامراء


حذر الرئيس العراقي جلال الطالباني العراقيين من مغبة السماح للهجوم على مرقد الإمام علي الهادي في سامراء بأن يجر البلاد إلى حرب أهلية.
وقال الطالباني في خطاب متلفز إلى العراقيين إن هذه الجريمة البشعة تعتبر تحذيرا من وجود مؤامرة ضد الشعب العراقي بهدف إشعال حرب بين الأشقاء.
وأضاف الطالباني أن العراق يواجه مؤامرة كبيرة ضد وحدته وأنه يتعين على العراقيين أن يتعاونوا ويعملوا معا من اجل الحيلولة دون نشوب حرب أهلية.
ودعا الطالباني جميع الفئات العراقية إلى التنديد بهذا الهجوم وقال إنه لن يحبط السعي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم جميع الفئات الدينية والعرقية في البلاد.
من جهته، أعلن رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري عقد لجنة خاصة لدراسة أسباب حادث الإساءة للعتبات المقدسة في مدينة سامراء.
ودعا الجعفري جميع المؤسسات الدينية في العالم بما فيها الأزهر الشريف والفاتيكان إلى اتخاذ موقف حازم أمام هذا الإجراء المثير للفتنة.
ودعا رئيس الوزراء العراقي الشعب إلى التزام الوحدة والتضامن الديني والوطني وإدانة الحادث.
هذا وقد دعا المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني إلى الاحتجاج مع ضبط النفس عقب الهجوم على مزار القبة الذهبية، وذلك خلال لقاء تلفزيوني مع رجال دين شيعة آخرين.
وذكرت الأنباء الواردة من العراق أن ستة من أبناء الطائفة السنية من بينهم ثلاثة أئمة قتلوا، كما جرى الاعتداء على 27 مسجدا سنيا في بغداد في أعقاب الهجوم الذي تعرض له ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري في مدينة سامراء.
وقررت الحكومة العراقية تشكيل لجنة وزارية لتقدير الأضرار والتحضير لعملية إعادة البناء.
وفي الإطار ذاته، قال وفيق السامرائي المستشار الأمني للرئيس العراقي إن الاعتداء على مرقد الإمام علي الهادي هو جريمة نكراء تستهدف الوحدة الوطنية.
وانتقد السامرائي الإجراءات الأمنية في المدينة ودعا إلى إقالة محافظ صلاح الدين.
وأضاف السامرائي في لقاء مع "العالم الآن" إنه إذا لم يتم القبض على جميع المسلحين في منطقة سامراء خلال 48 ساعة فإن ذلك سيكون دليلا على وجود خلل أمني في المنطقة.
قال اللواء حسين علي كمال وكيل وزارة الداخلية العراقية إن الهدف من الاعتداء على مرقد الإمام علي الهادي في سامراء هو بث الفرقة بين صفوف الشعب العراقي.
وألقى كمال بمسؤولية الهجمات التي تعرضت لها مساجد السنة على عاتق من وصفها بالعناصر المندسة بين صفوف المظاهرات السلمية.
كذلك، ندد طارق الهاشمي الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي بالاعتداء على مرقد الإمام علي الهادي ودعا الحكومة إلى إعادة بنائه بأياد عراقية خالصة.
وأشار الهاشمي في مؤتمر صحفي إلى أنه تم الاعتداء على عدد من مساجد السنة.
من جهة أخرى، قال مصدر أمني عراقي إن ستة من العراقيين السنة من بينهم ثلاثة أئمة قتلوا كما تم الاعتداء على 27 مسجدا سنيا في بغداد.
وانتقد نصير العاني مسؤول العلاقات السياسية في الحزب الإسلامي العراقي عدم تدخل قوات الشرطة لحماية المساجد السنية.
واتهم عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق العراقية بعض الجهات الشيعية بمحاولة استغلال الوضع الحالي لتحقيق مكاسب سياسية.
XS
SM
MD
LG