Accessibility links

جبهة التوافق العراقية تتهم الحكومة بالفشل في حماية مساجد السنة


قاطعت جبهة التوافق العراقية اجتماعا دعا إليه الرئيس العراقي جلال الطالباني لتهدئة التوترات الطائفية في البلاد واتهمت الحكومة بالفشل في حماية مساجد السنة.
وقال أياد السامرائي إن الجبهة أرسلت اعتذارا إلى الرئيس الطالباني قالت فيه إنها لن تشارك في الاجتماع.
وأضاف أن الحكومة أهملت توفير الأمن للمواقع السنية ولم تندد بأعمال العدوان.
يذكر أن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق أشرف قاضي قد ناشد جميع القادة السياسيين والروحيين بالتعهد معا لمكافحة الأخطار المحدقة بالعراق واحترام الحقوق السياسية والدينية للمواطنين وحماية أماكن العبادة والمراقد.
وشدد قاضي على ضرورة ملاحقة الجناة.
ودعا قاضي الحكومة العراقية والقادة السياسيين إلى اجتماع موسع لوضع الإجراءات اللازمة واحتواء الأوضاع المتردية التي تشهدها البلاد.
من جهة أخرى، أعلن عبد السلام القبيسي المتحدث باسم هيئة علماء المسلمين في العراق أن الهيئة تحمل مسؤولية إذكاء العنف الطائفي في العراق لجهات دينية شيعية معينة دعت إلى تنظيم احتجاجات.
وقد دعا المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني أمس لتنظيم احتجاجات بعد الاعتداء على مرقدي الإمامين علي الهادي وحسن العسكري في سامراء.
على صعيد آخر، يعتقد بعض المسؤولين العراقيين بوجود اختراقات داخل الأجهزة الأمنية من قبل العناصر البعثية السابقة.
وفي لقاء مع "العالم الآن" أكد عبد الكريم العنيزي وزير الدولة لشؤون الوطني وجود خروقات من جانب البعثيين السابقين ومن عناصر من أجهزة المخابرات السابقة ومن الإرهابيين وقتلة يعملون على خرق أجهزة الدولة.
كذلك، نددت القيادات التركمانية باستمرار العمليات المسلحة في العراق ودعت الحكومة لبذل المزيد من الجهود لضبط الوضع الأمني.
XS
SM
MD
LG