Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية غرب العراق

رايس تؤكد في دبي وجوب إتمام صفقة إدارة ستة موانئ أميركية من قبل شركة إماراتية


تباحثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مع المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة حول صفقة إدارة ستة موانئ أميركية من قبل شركة إماراتية.
والتقت رايس التي وصلت إلى الإمارات من بيروت بنائب رئيس دولة الإمارات وحاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد المكتوم وبولي عهد إمارة أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.
وأكدت رايس للمسؤولين أن موقف الإدارة الأميركية من الصفقة كان واضحا رغم ما تثيره من جدل كبير في الكونغرس، وأن عملية المراجعة التي خضعت لها الصفقة أكدت وجوب إتمامها.
وكانت شركة موانئ دبي العالمية قد اشترت هذا الشهر شركة بي أند أو البريطانية التي تدير الموانئ الأميركية الستة في صفقة تقدر بنحو سبعة مليارات دولار.
هذا وقد عقد الكونغرس جلسة استماع مفتوحة أمس الخميس للنظر في الصفقة التي يعارضها مشرعون من الحزبين الجمهوري الحاكم والديموقراطي المعارض.
ويشير المعارضون إلى أن سلامة وأمن الأميركيين قد تكون في خطر إذا تولت شركة أجنبية إدارة الموانئ الستة وهي نيويورك وبالتيمور وفيلادلفيا وميامي ونيو اورليانز ونيو جيرسي.
هذا وقد أكد الرئيس بوش أن نقل إدارة ستة موانئ أميركية أساسية على الساحلين الشرقي والجنوبي للولايات المتحدة إلى شركة موانئ دبي العالمية سيتم في موعده لأن اللجنة الوزارية التي أجرت مراجعة شاملة لهذه الخطوة لم تجد ما يحملها على الاعتراض عليها.
وأكد بوش بعد ترؤسه اجتماعا لأعضاء حكومته في البيت الأبيض إن أمن المرافئ سيكون محفوظا.
وقال بوش إن أمن المرافئ سيبقى من مسؤولية خفر السواحل وإدارة الجمارك وأن كل ما في الأمر أن إدارة التحميل والتفريغ في بعض المرافئ ستنتقل من شركة أجنبية إلى شركة أجنبية أخرى.
وأضاف: "ينبغي ألا يساور الناس قلق يتعلق بالأمن. ما كانت هذه العملية لتتم لو ساورنا أي قلق في أنها ستعرض الأمن في الولايات المتحدة للخطر."
وشدد الرئيس بوش على أن تحجج المعارضين بالقلق الأمني ليس سببا مقنعا لوقف العملية لأن اللجنة التي راجعت العملية لم تجد فيها ما يحملها على رفضها.
وتساءل بوش عن أسباب تلك المعارضة، قائلا: "ما أجده مثيرا للانتباه هو أنه لا اعتراض على شركة بريطانية لإدارة بعض المرافئ، ولكن ليس من المقبول أن تدير تلك المرافئ شركة من دولة هي حليف ثمين لنا في الحرب على الإرهاب."
وقال بوش إن الأجهزة الأميركية المختصة تعرف تلك الشركة الإماراتية جيدا وهي توصل الكثير من البضائع إلى المرافئ الأميركية.
XS
SM
MD
LG