Accessibility links

logo-print

شيراك يبحث هاتفيا مع بوش سبل حمل سوريا على تطبيق القرار 1559


بحث الرئيسان جاك شيراك وجورج بوش الوضع في لبنان وسبل حمل سوريا على تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي ووقف تدخلها في لبنان.
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض فريد جونز إن بوش تلقى اتصالا من شيراك استمر نحو نصف ساعة.
وفي لندن، قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن التمديد للرئيس اللبناني إميل لحود تم بقرار سوري، وهذا ما قاد إلى صدور قرار مجلس الأمن 1559.
وأضاف سترو أن على لحود أن يقرر بنفسه مسألة بقائه أو استقالته لكن عليه أن يضع في اعتباره أن بقاءه يقوض شرعيته.
في المقابل، اتهم وزير الإعلام السوري محسن بلال رايس بالتدخل في شؤون لبنان الداخلية.
وقال في تصريح اثر اختتام أعمال اللجنة العليا السورية الإيرانية المشتركة في دمشق إن بلاده ترفض هذا التدخل الذي زعم أنه يتم بدعوى تصدير الديموقراطية.
وتساءل بلال عن الديموقراطية في العراق وسجن أبو غريب والموقف الأميركي من فوز حركة حماس في الانتخابات الأخيرة.
وقال الوزير السوري إن الأميركيين يريدون أن تكون المنطقة على هواهم، ويرفضون ويحاربون من لا يعجبهم أو لا يسير في ركابهم على حد تعبيره.
يذكر أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس قد أكدت أثناء زيارتها المفاجئة لبيروت مواصلة تقديم الدعم للشعب اللبناني وحكومته على مسار الإصلاح واستعادة السيادة الكاملة.
مراسل "العالم الآن" في بيروت يزبك وهبة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG