Accessibility links

تقليل أميركي للتأثير المتوقع لغياب باكستان عن مؤتمر أفغانستان


قلل مسؤول رفيع في الخارجية الأميركية من تأثير غياب باكستان عن المؤتمر الدولي حول أفغانستان الذي تستضيفه ألمانيا اليوم الاثنين.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته من على متن الطائرة التي أقلت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون خلال رحلتها إلى المانيا لحضور المؤتمر "إنني لا اعتقد أن المقاطعة سيكون لها أي اثر على توصيات المؤتمر".

وتابع قائلا "نتوقع جميعا من الباكستانيين مواصلة لعب دور مهم من خلال دفع الأمور إلى الأمام".

وأشاد المسؤول من جهة ثانية بالإستراتيجية الاقتصادية لحكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي التي سيكشف عنها في المؤتمر، واصفا إياها بأنها "واضحة جدا".

وكانت كلينتون قد وصلت أمس الأحد إلى بون للمشاركة في المؤتمر الدولي حول مستقبل أفغانستان الرامي لحشد الدعم الدولي والمساعدة التقنية المطلوبة لكابل بعد انسحاب قوات الأطلسي في عام 2014.

ومن المقرر أن تلتقي كلينتون في بون الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ومسؤولين أفغان آخرين وذلك في مستهل جولة أوروبية لها تستمر خمسة أيام وتحملها إلى ليتوانيا وسويسرا وبلجيكا وهولندا.

وتلتقي كلينتون أيضا مع مسؤولين من الخارجية الألمانية وممثلي نحو مئة بلد ومنظمة، في غياب باكستان التي أعلنت مقاطعة المؤتمر بعد غارة لحلف الأطلسي أسفرت عن مقتل 24 جنديا باكستانيا في 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

بريطانيا تؤكد على ضرورة الانسحاب

من جهة أخرى، أكد قائد القوات البريطانية في أفغانستان الجنرال جيمس بوكنال على ضرورة تنفيذ الانسحاب من أفغانستان في موعده كي يؤتي ما وصفه بالاستثمار بالدم في هذا البلد بنتائجه على المدى الطويل.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة غارديان البريطانية على موقعها الالكتروني، أعلن الجنرال بوكنال تصميمه على القيام بهذه المهمة حتى النهاية، في وقت تزداد فيه المخاوف على أفغانستان التي تواجه خطر الغرق في الفوضى بعد انسحاب القوات الغربية.

وقال بوكنال إنه "بعد هذا الاستثمار بالدم في أفغانستان، أصبحت أكثر تصميما"، مستبعدا أن تستعيد حركة طالبان السيطرة على أفغانستان بعد انسحاب قوات الائتلاف الدولي.

واعتبر أن "لجوء مقاتلي طالبان إلى سياسة الاعتداءات والإرهاب يظهر أنها باتت قوة ضعيفة عسكريا". وأضاف أن القوات الدولية "تقضي على ما بين 130 و140 قياديا من الرتب الوسطى في طالبان شهريا".

وأكد الجنرال بوكنال ان مقاتلي طالبان "فقدوا السيطرة على معقلهم ، وان ما من دليل بتاتا على تنامي تأثيرهم في أي مكان من أفغانستان" مشيرا إلى أن كابل "عاصمة تشهد ازدهارا وأكثر أمنا بكثير من كراتشي".

ودعا بوكنال الذي يتولى أيضا مهام مساعد قائد قوات حلف الأطلسي في أفغانستان، إلى أن تعمل القوات المنضوية تحت لواء الحلف معا خلال فترة الانسحاب، قائلا "لقد اتينا معا، وسنرحل معا" مؤكدا التزام بلاده بسحب كامل قواتها بنهاية عام 2014.

XS
SM
MD
LG