Accessibility links

شركة موانئ دبي تؤجل تسلمها إدارة ستة موانئ أميركية بعد معارضة الكونغرس


وافقت شركة موانئ دبي على تأجيل تسلمها إدارة شؤون الشحن في ستة موانئ أميركية بعد المعارضة التي لاقتها الصفقة من أعضاء الكونغرس.
وقالت الشركة، التي كان من المفترض أن تتسلم الإدارة في الثاني من الشهر المقبل حسب الاتفاق مع الحكومة الأميركية، إنها لن تزاول مهامها حتى يدرس المشرعون الأميركيون الاتفاق بشكل كاف، وأكدت أن الأمن من أولويات الجميع.
يذكر أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس قد تباحثت أمس مع المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة حول هذه الصفقة.
وأكدت رايس للمسؤولين الإماراتيين أن موقف الإدارة الأميركية من الصفقة كان واضحا رغم ما تثيره من جدل كبير في الكونغرس، وأن عملية المراجعة التي خضعت لها الصفقة أكدت وجوب إتمامها. كذلك أكد الرئيس بوش إن أمن المرافئ سيكون محفوظا. وقال بوش إن أمن المرافئ سيبقى من مسؤولية خفر السواحل وإدارة الجمارك وأن كل ما في الأمر أن إدارة التحميل والتفريغ في بعض المرافئ ستنتقل من شركة أجنبية إلى شركة أجنبية أخرى. وأضاف: "ينبغي ألا يساور الناس قلق يتعلق بالأمن. ما كانت هذه العملية لتتم لو ساورنا أي قلق في أنها ستعرض الأمن في الولايات المتحدة للخطر." وقال بوش إن الأجهزة الأميركية المختصة تعرف تلك الشركة الإماراتية جيدا وهي توصل الكثير من البضائع إلى المرافئ الأميركية.
وكانت شركة موانئ دبي العالمية قد اشترت هذا الشهر شركة بي أند أو البريطانية التي تدير الموانئ الأميركية الستة في صفقة تقدر بنحو سبعة مليارات دولار. هذا وقد عقد الكونغرس جلسة استماع مفتوحة أمس الخميس للنظر في الصفقة التي يعارضها مشرعون من الحزبين الجمهوري الحاكم والديموقراطي المعارض. ويشير المعارضون إلى أن سلامة وأمن الأميركيين قد تكون في خطر إذا تولت شركة أجنبية إدارة الموانئ الستة وهي نيويورك وبالتيمور وفيلادلفيا وميامي ونيو اورليانز ونيوجيرسي.
XS
SM
MD
LG