Accessibility links

100 دولة تجتمع في بون لبحث مستقبل افغانستان بعد انسحاب الناتو منها


إنطلق في مدينة بون الالمانية المؤتمر الدولي الخاص بمستقبل أفغانستان الذي سيحدد دورالمجتمع الدولي بعد إنسحاب قوات الناتو من هناك.

وقد اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في هذا المؤتمر الاثنين ان الولايات المتحدة ستفرج عن مئات ملايين الدولارات التي كانت مجمدة لمساعدة التنمية في هذا البلد.

وقالت كلينتون في المؤتمر "يسر الولايات المتحدة ان تعلن انها ستنضم الى شركائها في استئناف تسديد الدفعات المالية لصندوق اعادة الاعمار الافغاني".

وحذرت كلينتون من انزلاق أفغانستان إلى الفوضى مرة أخرى وقالت:"لدى المنطقة بأسرها مصلحة في مستقبل أفغانستان، وستخسر الكثير إذا أصبحت البلاد مرة أخرى مصدرا للإرهاب وعدم الاستقرار".

بناء دولة مستقرة

وقال حامد كرزاي رئيس افغانستان في مؤتمر بون الذي يبحث مستقبل بلاده:" نريد ان نبني افغانستان كدولة مستقرة وديموقراطية ومزدهرة، دولة تكون وطنا آمناً لجميع الافغان ودولة تتمتع بعلاقات مثمرة مع جيرانها."

و قالت انجيلا ميركل مستشارة المانيا ان العالم معني برفاه افغانستان: " يمكن لافغانستان ان تعتمد على دعم المجتمع الدولي بعد عام الفين واربعة عشر".

وكانت الولايات المتحدة جمدت مساعدة تتراوح ما بين 650 و700 مليون دولار سنويا اثر قرار صندوق النقد الدولي وقف برنامجه لمساعدة هذا البلد في يونيو/ حزيران بسبب عمليات اختلاس اموال والفساد المنتشر في بنك كابل أكبر المؤسسات المالية الافغانية والذي أعيدت هيكلته منذ ذلك الحين.

وأعلن صندوق النقد الدولي في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني منح افغانستان قرضا بقيمة 133,6 مليون دولار لثلاث سنوات.

ويتولى صندوق اعادة اعمار افغانستان ادارة برامج دعم لتطوير مشاريع في الجماعات المحلية الصغيرة عبر البلاد ولا سيما من خلال حفر ابار وشق طرقات ونشر أنظمة ري.

وبحسب الولايات المتحدة، فإن بريطانيا والاتحاد الاوروبي واليابان واستراليا علقت كذلك جهودها عبر الصندوق ولا يعرف في الوقت الحاضر ما إذا كانت ستستأنف مساهماتها.

موقف باكستان من المؤتمر

ويذكر ان المؤتمر الدول الخاص بافغانستان الذي تشارك فيه أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية وإقليمية، يأتي بعد أيام من عملية شنتها قوات الناتو على موقع عسكري باكستاني يقع على الحدود مع أفغانستان، أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الجنود الباكستانيين، وتسبب في أزمة بين واشنطن وإسلام أباد، وفي مقاطعة باكستان للمؤتمر.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قلل محمود سيكال رئيس "التحالف القومي في أفغانستان" الموجود حاليا في بون، من أهمية قرار باكستان، وقال إن البلدين سيواصلان التعاون بينهما مهما كانت طبيعة العلاقات.

وأضاف: "في النهاية، يتعين على كل من أفغانستان وباكستان، التعايش جنبا الى جنب ، لأن الجغرافيا هي التي تتحكم في الوضع، لذا من المهم أن نتوصل إلى حل ثنائي ومن خلال اللجنة المشتركة للسلام لتجاوز الأزمة، والتطرق إلى القضايا العالقة، على رأسها السبب الذي يقف وراء تقديم الجيش الباكستاني الدعم إلى طالبان".

مقتل 20 مسلحا في افغانستان

وعلى الصعيد الميداني في افغانستان، قال متحدث باسم الجيش الافغاني في شرق البلاد ان القوات الافغانية بالتعاون مع القوات الدولية قتلت مسلحين يوم السبت في منطقة مانوغاي في اقليم كونار.

كما أكدت وزارة الداخلية الافغانية في بيان لها مقتل 20 مسلحا واصابة اثنين واعتقال 15 في الساعات الاربع والعشرين الماضية في عمليات مشتركة بين قوات الامن الافغانية والقوات الدولية في عدد من الاقاليم الأفغانية.

XS
SM
MD
LG