Accessibility links

بوش يؤكد عدم تراجع الولايات المتحدة أمام الإرهاب


أكد الرئيس بوش أن الحرب على الإرهاب لا تقتصر على استخدام القوة العسكرية وحدها بل تتضمن نشر الديموقراطية. لافتا إلى أن المجتمعات الديموقراطية لا تجنح إلى العنف.
وقال في كلمة ألقاها أمام رابطة حكام الولايات: "تشكل رغبتنا في نشر الحرية جزءا مهما من خطتنا لإرساء أسس السلام، وقد بدأت تؤتي ثمارها. يقول البعض إن الانتخابات تتمخض أحيانا عن أشياء قد لا نريد حدوثها، وهذا خطأ لأن الانتخابات ليست إلا بداية للعملية، وليست نهاية لها. فالانتخابات والسياسة الخارجية المركزة التي تساعد في بناء المؤسسات الديموقراطية ضرورية لهزيمة الفكر البغيض الذي يعتنقه الراغبون في إلحاق الأذى ببلادنا."
وأضاف بوش إن الولايات المتحدة لن تتراجع أمام الإرهاب، قائلا: "إن هزيمة الإرهابيين في النهاية ليس فقط التغلب عليهم خارج حدودنا لئلا نضطر إلى مواجهتهم في عقر دارنا، بل يعني أيضا نشر الحرية في العالم."
وأكد بوش أن على الأميركيين ألا يتعجبوا من توق الناس إلى الديموقراطية والحرية مشيرا إلى أن الانتخابات هي بداية الطريق إلى الديموقراطية وليس نهاية المطاف.
وقال: "إن نشر الحرية وما يتبعها من تقدم على طريق الديموقراطية هو جزء أساسي من رغبة بلادنا القوية لإرساء قواعد السلام، وهي تترك تأثيرا بالفعل."
وقال بوش إن سعي الولايات المتحدة لنشر الحرية في الشرق الأوسط لم يتسبب في عدم الاستقرار، بل أن جذور الاضطرابات كانت كالجمر تحت الرماد بسبب عقود من القمع والطغيان في المنطقة.
وجدد بوش دعوته لوقف الاعتماد على مصادر النفط الأجنبية، وقال: "تسبب اعتمادنا على النفط في خلق مشكلة اقتصادية لنا، والتحدي الذي نواجهه يتمثل في أمننا الاقتصادي."
وأضاف بوش: "تتطلب مصلحتنا الوطنية أن نقلل اعتمادنا على النفط، وعليه فقد وضعنا مبادرة قوية لتشجيع الكونغرس على مواصلة الإنفاق على البحوث والتطوير ليتسنى لنا التوسع في استخدام الغاز كوقود لسياراتنا."
وأكد بوش أن ما يشغل الأمة اليوم أمران هما ضمان استمرار قوة الاقتصاد الأميركي وضمان استمرار حماية الوطن والمواطنين والمقيمين على الأرض الأميركية.
XS
SM
MD
LG