Accessibility links

logo-print

تأييد لقرار الاتحاد الأوروبي الإفراج عن المساعدات الفلسطينية


أعربت الولايات المتحدة عن تأييدها قرار الاتحاد الأوروبي منح السلطة الفلسطينية مساعدات لتأمين بعض حاجات الشعب الفلسطيني.
وقال الناطق باسم الخارجية آدم إيرلي إن وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس تحدثت في هذا الموضوع قبل يومين مع مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فريرو والدنر ومع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد خافيير سولانا.
أضاف إيرلي أن قرار الاتحاد الأوروبي يتوافق مع بيان اللجنة الرباعية الدولية في شأن التعامل المستقبلي مع السلطة الفلسطينية.
وقال إيرلي: "حين يتم تشكيل حكومة جديدة سيكون علينا إجراء إعادة تقييم لمواقفنا بناء على التشكيلة الحكومية، ووفقا لما قال عنه بيان الرباعية وهو أن المراجعة ستتم وفقا لالتزام الحكومة الجديدة بالمبادئ التي أعلنها اللجنة وأبرزها التخلي عن السلاح والعنف والاعتراف بإسرائيل وتحقيق السلم بالتفاوض."
وكانت فريرو والدنر قد دعت إسرائيل إلى إعادة أموال عائدات الجمارك المستحقة للفلسطينيين.
وقالت فريرو والدنر إن على إسرائيل سداد تلك الأموال لأنها أموال فلسطينية خاصة وأن تلك المستحقات تؤمن حوالي 30 في المئة من موازنة السلطة الفلسطينية.
من ناحية أخرى، رحبت حماس بموافقة المفوضية الأوروبية على تقديم 142 مليون دولار للسلطة الفلسطينية.
وأشاد خليل أبو ليلى القيادي في الحركة بقرار المفوضية الذي وصفه بأنه يمثل تطورا إيجابياً يشير إلى تقبل الاتحاد الأوروبي فوز حماس في الانتخابات التشريعية.
وأعرب أبو ليلى عن أمله في استمرار المساعدات الأوروبية بعد تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة.
من جانبها، أكدت إسرائيل عدم اعتراضها على القرار الأوروبي.
مراسل "العالم الآن" في رام الله نبهان خريشة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG