Accessibility links

logo-print

مجموعة الأزمات الدولية تحذر من عمق التوتر الطائفي والسياسي في العراق


قالت مجموعة الأزمات الدولية إن الهجوم الأخير على مرقد الإمامين في سامراء وأعمال العنف التي تلته أبرزت مرة أخرى مدى عمق التوتر الطائفي والسياسي الذي يشهده العراق منذ الإطاحة بنظام الحكم السابق.
وفي لقاء مع "العالم الآن" قال جوست هيلترمان مدير مشروع الشرق الأوسط في المجموعة إن العراق مهدد بالانزلاق في حرب أهلية ما لم يتحرك القادة السياسيون والدينيون على وجه السرعة. وقال:
"ليست هناك أي ضمانات لإخماد التوتر الطائفي وتفادي نشوب حرب أهلية، غير أنه لكي يمكن الحيلولة دون ذلك يتعين على العراقيين تشكيل حكومة وحدة وطنية. ورغم ذلك فمن غير المؤكد أن تتوقف أعمال العنف، إذ يتعين اتخاذ خطوات أخرى كمراجعة الدستور العراقي للتوصل إلى حل للقضايا موضع الخلاف، بالإضافة إلى مواصلة تعزيز قوات الأمن العراقية".

وأضاف هيلترمان أنه بدون استكمال تلك الخطوات فسيشهد العراق حربا أهلية لا محالة في نهاية المطاف.
XS
SM
MD
LG