Accessibility links

ارتياح أوروبي بعد الهدوء النسبي إثر أزمة الرسوم المسيئة للإسلام


أعرب الاتحاد الأوروبي عن ارتياحه إزاء الهدوء النسبي بعد الأزمة التي سببتها الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للإسلام وعن أسفه للأزمة الناجمة عنها.

وقالت كريستينا غالاش المتحدثة باسم خافيير سولانا المسؤول عن السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد يريد استمرار العلاقات الطيبة التي يتمتع بها مع العالمين الإسلامي والعربي وأضافت لـ"العالم الآن":
"العالم العربي هو جارنا، ونحن حريصون على تعزيز علاقات حسن الجوار ونأسف من جديد للأزمة التي سببتها الرسوم، وقد أوضح السيد سولانا خلال لقائه القادة العرب والمسلمين حرص الاتحاد الأوروبي على إبقاء العلاقات قوية وحسنة مع هذه الدول".

من جهتها قالت وزيرة الخارجية النمساوية اورسولا بلاسنيك التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الإثنين: "هناك جهد فعلي لترك الحقد وراءنا والتركيز على الخطوة المقبلة والأنشطة المستقبلية لخفض حدة التوتر وأن نكون واعين أكثر، كل من جهته، لما يجمعنا بدلا لما يفرقنا".

هذا وقد قرر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي تشجيع الحوار بفاعلية وكذلك التفاهم والاحترام المتبادل عبر كل الآليات القائمة.

كما أكد الوزراء تمسكهم بحرية التعبير التي تشكل على حد رأيهم "الحق الجوهري والعنصر الأساسي للنقاش الديموقراطي"، إلا أنهم في الوقت نفسه اعتبروا أن حرية التعبير يجب أن تمارس في جو من احترام المعتقدات الدينية أو غيرها.

كما عبر الوزراء عن "إدانتهم الشديدة لكل أعمال العنف والتهديدات بحق مواطنين أوروبيين وأملاك الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء وكذلك دول أخرى" وشجبوا أيضا الدعوات إلى مقاطعة منتجات بعض الدول الأعضاء.
XS
SM
MD
LG