Accessibility links

أردوغان يدعو الفئات العراقية للوحدة ومكافحة المنظمات الإرهابية


شدد الدكتور إبراهيم الجعفري رئيس وزراء العراق على وحدة وتلاحم الشعب العراقي في ضوء الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد.
وقال الجعفري بعد محادثات أجراها في أنقرة مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان إن أعمال العنف التي جرت هي أعمال إرهابية نفذت وفق مخطط، معتبرا أنها مؤامرات واستفزازات لكن الشعب العراقي يدرك ذلك.
كذلك طمأن الجعفري أن الوضع تحت السيطرة وأن الأحداث لن تؤثر سلبا على العملية السياسية وتشكيل الحكومة.
من جهته، دعا أردوغان مختلف الأطياف العراقية إلى الوحدة من أجل مكافحة الإرهاب، مشيرا أنه لا بد من أن تشترك المجموعات السياسية والدينية في العمل ضد الإرهاب لإحباط أهداف المنظمات الإرهابية.
وفي العراق، شهدت مواقع شيعية تفجيرين أسفرا عن مقتل 15 شخصا على الأقل ليرتفع عدد قتلى اليوم من العنف المتواصل إلى 56 شخصا في بغداد وضواحيها وإصابة عشرات آخرين بجراح.
وفي واحدة من أحدث الهجمات، قالت الشرطة إن قذيفة هاون أو سيارة ملغومة أصابت مسجد عبد الهادي شلبي في ضاحية الحرية مما أودى بحياة 14 شخصا وإصابة 62 آخرين بجراح.
وفي الكاظمية أصابت قذيفة مدفعية مزار الإمام الخادم مما أسفر عن مقتل شخص واحد وجرح 10 آخرين.
وتعليقا على الوضع الأمني، صرح الليوتنانت جنرال مايكل مابلز مدير الاستخبارات العسكرية الأميركية أن العراق لم يشهد حربا أهلية بعد لكن الوضع محفوف بالمخاطر كما أن وقوع المزيد من الهجمات سيزيد الأوضاع سوءا.
كما تكهن المسؤول الأميركي أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ بأن قوات الأمن العراقية سوف ترد على العنف بحسم برغم الضغوط العرقية.
وأكد الجنرال مابلز بأن الزعماء العراقيين يبذلون قصارى جهدهم لمنع الوضع من الانزلاق إلى حرب أهلية شاملة.
وكانت صحيفة واشنطن بوست قد قالت إن عدد ضحايا أعمال العنف الطائفي التي شهدها العراق منذ الهجوم الذي استهدف مرقد الإمامين في سامراء قد تجاوز 1300 قتيل.
غير أن مكتب رئيس وزراء العراق نفى صحة ذلك وشدد على أن العدد بلغ 379 قتيلا وأكثر من 400 جريح.
XS
SM
MD
LG