Accessibility links

بري يصف جلسات الحوار اللبناني بالإيجابية رغم اختلاف وجهات النظر


عقد زعماء القوى السياسية في لبنان أول اجتماع لهم في بيروت الخميس ضمن الحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس مجلس النواب نبيه بري لمعالجة القضايا التي تواجه البلاد.
ومن بين القضايا المدرجة في جدول أعمال الحوار الذي يتوقع أن يستغرق أسبوعا مصير الرئيس اللبناني إميل لحود، وسلاح حزب الله، وجريمة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.
ومع أن لحود لا يشارك في الحوار فقد رحب به ولكنه حذر بأشد العبارات الممكنة من أي ضغط أجنبي لنزع سلاح حزب الله وقال في بيان له أن الدعوات الصادرة عن قوى أجنبية لنزع سلاح المقاومة إنما تخدم مصالح إسرائيل وتضعف لبنان.
وأضاف أن أي محاولة من جانب تلك القوى لنزع سلاح حزب الله بالقوة ستؤدي بالتأكيد إلى حرب أهلية أخرى في البلاد.
هذا وقد وصف بري الجلسة الأولى للحوار التي عقدت خلف أبواب مغلقة بأنها تركزت على التحقيق في قضية اغتيال الحريري.
وقال إن الأجواء كانت ايجابية رغم اختلاف وجهات النظر.
يذكر أن جلسات الحوار شارك فيها رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ورؤساء الكتل النيابية سعد الحريري وميشال عون ووليد جنبلاط والرئيس أمين الجميل والأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.
وكان نائب رئيس المجلس النيابي فريد مكاري قد انتقد أداء بري بسبب استبعاده عن تمثيل طائفة الروم الأرثوذكس في منتدى الحوار واستبداله بالنائبين ميشال المر وغسان تويني.
XS
SM
MD
LG