Accessibility links

logo-print

موسكو تستقبل وفدا من حركة حماس وواشنطن تطالب بعزلها


وصل وفد من حركة حماس إلى العاصمة الروسية موسكو في زيارة تستمر ثلاثة أيام وتأتي هذه الزيارة تلبية لدعوة وجهها الرئيس فلاديمير بوتين إلى الحركة عقب فوزها في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.
ومن المتوقع أن يلتقي الوفد الذي يترأسه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة.
وقد صرح موسى أبو مرزوق عضو وفد حركة حماس، قائلا إن الحركة تشكر للقيادة الروسية دعوتها إلى موسكو وإن حماس متفائلة إزاء هذه الزيارة وما يمكن أن يتمخض عنها.
وقال أبو مرزوق إن روسيا تستطيع أن تظهر للعالم رؤية أكثر شمولا وأكثر شفافية للمشكلة الفلسطينية خلافا لمن يستندون في مواقفهم إلى مصالح إسرائيل فقط، وذلك في إشارة إلى الولايات المتحدة.
وكان مشعل قد صرح الأربعاء بأن المضي قدما في عملية السلام لا يستدعي مطالبة حماس بالاعتراف بإسرائيل بل مطالبة إسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية.
هذا وقالت مصادر ديبلوماسية روسية إن موسكو لن تضغط على حماس خلال المحادثات معها، ولكنها تنوي إقناعها بتبني مواقف أكثر اعتدالا.
وفي تطور آخر، أعلنت جمهورية جنوب إفريقيا أنها ستجتمع مع حركة حماس رغم المساعي التي تقودها الولايات المتحدة لعزل تلك الحركة بعد فوزها في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.
فقد أكد نائب وزير خارجية جنوب إفريقيا عزيز باهاد أن اجتماعا سيعقد مع حماس غير أنه لم يتم بعد وضع كافة التفاصيل.
وقال إن الاجتماع المقترح سيعقد في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها جنوب إفريقيا والرامية إلى إطلاع الفلسطينيين والإسرائيليين على خبرتها في مجال الانتقال من التمييز العنصري إلى الديموقراطية.
وأضاف باهاد في بيان له أن بلاده تعتقد أنه من الضروري إجراء اتصالات مع حماس بعد فوزها في الانتخابات كجزء من مسعى دولي للمساعدة في تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.
يُذكر أن جنوب إفريقيا التي كانت حليفا لإسرائيل إبان حقبة الفصل العنصري قد سعت منذ تحولها إلى أن تكون جسرا بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ تحولها إلى الديمقراطية عام 1994.
في هذه الأثناء، طالب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى وشمال أفريقيا السفير ديفيد ولش المجتمع الدولي بعدم عقد أية لقاءات مع قادة حركة حماس، مشدّدا على موقف واشنطن الداعي إلى ممارسة الضغوط على الحركة وعزلها.
سمير نادر مراسل "العالم الآن" في واشنطن و المزيد من التفاصيل في التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG