Accessibility links

من هم أصحاب الحظ السعيد الذين سيحصلون على تمثال أوسكار وهداياه


بعد ساعات يخطف الأنظار بريق تمثال أوسكار الصغير ويحتل من يفوز به من العاملين في عالم السينما مكانة عالية في عالم الشهرة والمجد. يزن هذا التمثال ثمانية أرطال ونصفا ويرتفع 13 بوصة.
حمله طلبة أحد معاهد السينما في لوس انجيليس على البساط الأحمر الذي سيخطر عليه الممثلون بعد ساعات.

تقول لاشوندا جاكسون التي حملت هذا التمثال:
" إنه ثقيل، ويثير الرهبة."

أما فريد هنيريخ مؤسس المعهد فيقول:
" إن مشاركة هؤلاء في حمل التمثال يهيؤهم للعمل في أماكن أخرى غير مطاعم الوجبات السريعة للتعبير عما بداخلهم من إبداع".
ولكن من المشاهير يهمه ذلك التمثال الصغير رغم ما يحمل من شرف، خاصة النجمات لاسيما إذا كانت هناك هدية هي حمالة صدر مرصعة بالماس، كما تقول شانتال توماس مصممة الملابس الداخلية للمحل المشهور فكتوريا سيكريت.
" لقد صنعنا خمس هدايا للممثلات الخمس المرشحات لجائزة أفضل ممثلة مكونة من حمالة صدر ولباس داخلي بلون الخوخ، وعليه ربطة مغطاة بقطع من الماس تزن خمسة قيراطات ونصف."
ومن مؤسسة ريفلون للتجميل، هذه هدية أخرى تصفها إلين ماغير نائبة مدير العلاقات العامة:

" هذا الأسبوع تلقت كل من المرشحات لجائزة الأسكار علبة خاصة من ريفلون بها أدوات ماكياج للصباح والمساء، فضلا عن كمية كبيرة من الأمنيات الطبية".

ولن يخرج مقدمو الفقرات بدون جائزة، بل إن هناك حقيبة كما يقول لاش فاري :
"في الحقيبة تذكرة قيمتها 25 الف دولار ورحلة إلى هاوائي حيث ينزل بها الفائز في جناح خاص في أحد الفنادق الفخمة، له حمام سباحة خاص فضلا عن كل أنواع الأكل والبذخ بدون مقابل."
وكم للأوسكار من فوائد.
XS
SM
MD
LG