Accessibility links

باريس ترحب بالانتخابات الحرة في مصر وتتجنب التعليق على تقدم الإسلاميين


رحبت فرنسا يوم الاثنين ب"الانتخابات الحرة والنزيهة" التي جرت في مصر، متجنبة في الوقت ذاته التعليق على التقدم الذي سجله الإسلاميون في اول انتخابات تشريعية تجري في مصر بعد سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال رومان نادال مساعد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحافي "إننا نرحب بالمشاركة الكبيرة للمصريين في العمليات الانتخابية التي جرت بشكل حر ونزيه وبهدوء حسب منظمات غير حكومية متخصصة بمراقبة الانتخابات".

وتابع المتحدث قائلا "إن المشاركة الكبيرة للمواطنين في انتخابات حرة ونزيهة هي الرد الأفضل الذي يمكن أن تقدمه أمة لمواجهة ضرورات التحول والتحديات الدولية".

وأضاف أن "النتائج الحالية تشمل تسع محافظات من أصل 27 ومن المبكر جدا إجراء حصيلة لهذه الانتخابات" مذكرا بأن النتائج النهائية للانتخابات لن تصدر قبل يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال المتحدث إنه "على السلطات الجديدة المنتخبة أن تلبي تطلعات الحرية والديموقراطية التي عبرت عنها ثورة 25 يناير/كانون الثاني".

وتابع قائلا "إننا نبقى متيقظين إزاء ضرورة احترام المبادىء الديموقراطية خصوصا احترام التداول على السلطة وحقوق الإنسان وكرامة المراة والأقليات".

ووفقا لتقارير مصرية فقد حصلت قوائم حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للإخوان المسلمين، على نسبة 34.9 بالمئة من الأصوات في المحافظات التسع جرت فيها المرحلة الأولى من الانتخابات، تليها قوائم حزب النور السلفي بنسبة 23 بالمئة فالكتلة المصرية التي تضم ليبراليين ويساريين بنسبة 13 بالمئة تقريبا.

ويجري انتخاب ثلث أعضاء مجلس الشعب بنظام المنافسة الفردية بينما ينتخب ثلثا الأعضاء بنظام القوائم الحزبية المغلقة الذي تحصل كل قائمة فيه على نسبة من مقاعد المجلس تعادل نسبة الأصوات التي حصلت عليها.

وتجري انتخابات المرحلة الأولى في تسع محافظات هي القاهرة والإسكندرية ودمياط وكفر الشيخ والفيوم وأسيوط والأقصر والبحر الأحمر وبورسعيد.

XS
SM
MD
LG