Accessibility links

logo-print

استقالة هافيلانج من اللجنة الاولمبية الدولية


قدم رئيس الاتحاد الدولي السابق لكرة القدم جواو هافيلانج استقالته من اللجنة الاولمبية الدولية، وذلك قبل أيام من جلسة التحقيق المقررة معه في قضية رشاوى.

وجاءت استقالة هافيلانج (95 عاما) لتفادي إيقافه من قبل اللجنة الاولمبية الدولية، في حين بررت الصحف البرازيلية الاستقالة لتقدمه في العمر وسوء حالته الصحية.

وكانت لجنة الأخلاق في اللجنة الاولمبية الدولية فتحت في يونيو/حزيران الماضي تحقيقا مع هافيلانج وهو برازيلي الجنسية ويشغل عضوية اللجنة الاولمبية الدولية منذ عام 1963، بشأن رشوى تلقاها عام 1997.

وكتبت الصحف البريطانية انذاك ان هافيلانج، الرئيس الفخري للاتحاد الدولي لكرة القدم، دخل قفص الاتهام بعد تلقيه رشوة قيمتها مليون دولار عام 1997 وكان رئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر على علم بذلك لكنه لم يقم بأي ردة فعل.

ولعب هافيلانج دورا رئيسيا في عمل اللجنة الدولية، كما كان عنصرا رياديا في ملف مدينة ريو دي جانيرو خلال اجتماع اللجنة الأولمبية في كوبنهاغن عام 2009 الذي حصلت خلاله المدينة البرازيلية على حق استضافة الألعاب الاولمبية الصيفية لعام 2016، متفوقة على مدن شيكاغو ومدريد وطوكيو.

وأكدت اللجنة الاولمبية الدولية استقالة هافيلانج بعد ان رفضت في وقت سابق التأكيد، معتبرة ان هذا الاحتمال لا يغير في مسيرة اتخاذ قرار تأديبي بحق ثلاثة من أعضائها بينهم هافيلانج.
XS
SM
MD
LG