Accessibility links

رفض سوداني لنشر قوات دولية في دارفور لتحل محل القوات الإفريقية


تظاهر مئات من الطلاب السودانيين أمام السفارة الأميركية في الخرطوم مطالبين الأمم المتحدة بالكف عن التدخل في شؤون بلادهم.
وحمل المتظاهرون شعارات تندد بالأمم المتحدة ووصفوها بالقوة الاستعمارية.
يأتي ذلك في قبل أيام من اجتماع مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي لبحث نشر قوات دولية في إقليم دارفور المضطرب غربي السودان.
من جهته، دافع مبعوث الأمم المتحدة إلى السودان يان برونك عن دور الأمم المتحدة في السودان قائلا إن المنظمة الدولية لم تطلب نشر قوات في الإقليم وأنها لن تتدخل إلا إذا طلب منها الاتحاد الإفريقي ذلك.
وفي أعقاب كل هذا الجدل المثار على نشر قوات دولية في دارفور، حذرت حكومة الخرطوم برونك من أن متشددين من القاعدة قد يستهدفون تلك القوات لاسيما إن كانت تضم أميركيين.
كما تحدثت مصادر صحفية سودانية عن إنشاء تنظيم يدعى منظمة الجهاد في دارفور وقد تعهد بمحاربة أي تدخل أجنبي وباستخدام كل الوسائل التي يقرها الشرع.
هذا وكررت الحكومة السودانية رفضها نشر قوات دولية في إقليم دارفور لتحل محل القوات الإفريقية.
في هذا الإطار، أكد السماني الوسيلة وزير الدولة للشؤون الخارجية في السودان استعداد بلاده للمشاركة في قمة ثلاثية تجمع الرئيس السوداني ونظيره المصري والعقيد معمر القذافي.
وقال الوسيلة لـ"العالم الآن" إن القمة ستركز على ملفات التعاون وأبوجا وتحقيق السلام الشامل في السودان.
كما أكد الوسيلة جدية الحكومة لدفع مفاوضات أبوجا إلى الأمام وقال إن البشير قد يرسل نائبه الثاني خلال الأيام القليلة المقبلة.
وكشف الوسيلة إلى أن قوات الاتحاد الإفريقي تحتاج فقط إلى المساعدات لتنجح في مهمتها.
XS
SM
MD
LG