Accessibility links

تشيني: لن نسمح لإيران بحيازة أسلحة نووية


قال نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بحيازة أسلحة نووية وأكد أن إيران ستواجه عواقب خطيرة .
وأضاف تشيني في كلمة أمام لجنة العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية أن الولايات المتحدة ستبقي كل الاحتمالات واردة لمنع إيران من حيازة سلاح نووي، مؤكدا في الوقت نفسه دعم الولايات المتحدة للطموحات الديمقراطية لدى الشعب الإيراني.
وكانت زيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس قد قالت إنه ما زال أمام إيران وقت لاحتواء الأزمة الدولية القائمة حول برامجها النووية. وشددت رايس بعد لقائها في واشنطن مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف على أن الولايات المتحدة ترفض تماما وجود أي أنشطة لتخصيب اليورانيوم في إيران. وقالت رايس: "أعتقد أن الولايات المتحدة كانت واضحة تماما في رفضها لأنشطة التخصيب وإعادة التصنيع على الأراضي الإيرانية، بسبب مخاوفها من حصول إيران على سلاح نووي." وأضافت: "ما زلنا نأمل في أن يتم حل القضية عبر المفاوضات وعبر الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ولكن على إيران أن توقف أنشطة تخصيب اليورانيوم وتقوم بالخطوات الأخرى التي وردت في قرار الوكالة الصادر في 4 شباط/فبراير." من جهته، أكد لافروف أن لا مبادرة جديدة لدى بلاده، مشددا على أن العرض الروسي بتخصيب اليورانيوم الإيراني في روسيا ما زال قائما. وقال: "كل اتصالاتنا مع إيران ومع الترويكا الأوروبية والولايات المتحدة والصين والوكالة الدولية للطاقة الذرية تهدف إلى إيجاد سبيل لتطبيق القرار الصادر في فبراير." وأضاف: "من هذا المنطلق فقط، تقدمنا بالمقترح الداعي إلى إقامة تعاون روسي إيراني لتخصيب اليورانيوم الإيراني على الأراضي الروسية لمدها بالطاقة. إن هذا المقترح ليس بجديد." وكانت الصين قد حثت إيران على التعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتبديد المخاوف بشأن طموحاتها النووية. في هذا الإطار، قال وزير خارجية الصين لي جاوشينغ من بكين إنه يحق لإيران كعضو موقع على اتفاقية حظر الانتشار النووي استعمال الطاقة النووية للأغراض السلمية لكن عليها الوفاء بالتزاماتها الدولية. وأضاف: "على إيران الالتزام بتعهداتها وتحمل الأعباء المترتبة علي ذلك ونأمل أن تتعاون إيران للتوصل إلى تسوية." وقال: "في رأينا ينبغي ضمان تنفيذ اتفاقية عدم الانتشار كما أننا نعارض انتشار الأسلحة النووية ونرى ضرورة تسوية هذه المسالة بالطرق الديبلوماسية والمفاوضات الهادئة." وحث الوزير الصيني إيران على التعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتبديد المخاوف بشأن طموحاتها النووية. يذكر أن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد استأنف أعماله في فيينا الثلاثاء وسط محاولات لتسوية الخلافات مع إيران دون اللجوء إلى مجلس الأمن.
XS
SM
MD
LG