Accessibility links

logo-print

تقرير للأمم المتحدة يتهم إسرائيل والمستوطنين بإرهاب الفلسطينيين


اتهم خبير دولي المستوطنين الإسرائيليين بإرهاب الفلسطينيين بمهاجمة الأطفال وتدمير البساتين والمحاصيل الزراعية دون رادع حكومي.

وقال الخبير جون دوغارد، وهو محامي ينحدر من جنوب أفريقيا مختص بالصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، إنه على الرغم من خطوة إسرائيل الإيجابية بالانسحاب من قطاع غزة، إلا أن الحكومة الإسرائيلية لا تزال تُحكم سيطرتها على القطاع عبر عمليات الاغتيال وإلقاء القنابل الصوتية، موضحا أن الإجراءات الإسرائيلية تنتهك معاهدة جنيف التي تحظر استخدام كافة الإجراءات التي من شأنها إرهاب المدنيين وقت الحرب.

مما يذكر أن القوات الإسرائيلية اغتالت 33 فلسطينيا بينهم 15 مسلحا وجرحت 81 آخرين في غزة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من انسحابها من القطاع.

وأشار دوغارد في تقريره الذي أعده قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة السنوي الخاص بحقوق الإنسان، إلى فظاعة أعمال العنف التي يقوم بها المستوطنون بشكل خاص في مدينة الخليل في الضفة الغربية، مضيفا أنه كان هو نفسه ضحية لاعتداءات المستوطنين خلال زيارته المدينة في حزيران/ يونيو الماضي.

من جهته، رفض اسحق ليفانون سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة في جنيف اتهامات دوغارد ووصفها بأنها مضللة وغير دقيقة.

وقال السفير الإسرائيلي إن تقرير دوغارد تقوده أجندة سياسية واضحة ويحمل في طياته معلومات ضئيلة عن الحقائق أو مبادئ القانون الدولي.

وأضاف ليفانون أن التقرير تجاهل حقيقة أن حماس، التي يعتبرها المجتمع الدولي منظمة إرهابية، حسب قوله، تسيطر على السلطة الفلسطينية.

جدير بالذكر أن دوغارد كان قدم تقريره إلى الأمم المتحدة قبل إجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية في كانون الثاني/يناير من هذا العام والتي فازت بها حماس، ويتوقع أن تتم مناقشة التقرير خلال مؤتمر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان المزمع عقده الأسبوع المقبل.
XS
SM
MD
LG