Accessibility links

السودان يرفض نشر قوات دولية في دارفور وقمة ثلاثية في القاهرة لتسوية الأزمة


شارك آلاف السودانيين في مظاهرة في الخرطوم للإعراب عن معارضتهم لإرسال أي قوات تابعة للأمم المتحدة إلى إقليم دارفور بغرب البلاد.
وقدم المتظاهرون بيانا إلى مكتب الأمم المتحدة في العاصمة السودانية يطالبون فيه بترحيل مبعوث المنظمة الدولية يان برونك من السودان فورا.
ومن المقرر أن يعقد وزراء خارجية دول الاتحاد الأفريقي اجتماعا يوم الجمعة لبحث ما إذا كانوا سيطلبون من الأمم المتحدة قيادة قوة من دول الاتحاد تضم سبعة آلاف رجل كانت قد أرسلت إلى دارفور لمراقبة وقف إطلاق النار الهش في الإقليم.
ويسعى مسؤولون من الأمم المتحدة إلى الحصول على مساعدات من حلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي لدعم قوة الاتحاد الأفريقي التي تفتقر إلى التمويل والمعدات اللازمة، غير أن الحكومة السودانية تعارض أي تدخل في الإقليم من دول عدا الدول الأفريقية.
ويذكر أن للأمم المتحدة حاليا 10 آلاف رجل في جنوب السودان للإشراف على اتفاق سلام كان قد وقع بين شمال السودان وجنوبه في العام الماضي، وأنهى حربا أهلية بين الطرفين امتدت 20 عاما، غير أن الحكومة السودانية تقول إنها لا تريد توسيع نطاق مهمة المنظمة الدولية لتشمل إقليم دارفور.

من جهة أخرى، جدد اللواء عبد الرحيم حسين وزير الدفاع رفض بلاده نشر القوات الدولية في الإقليم.
وفي ذات السياق، تكاثفت الجهود الدولية في الآونة الأخيرة لتسوية الأزمات التي يعاني منها إقليم دارفور في السودان، وآخرها الخلاف على استبدال القوات الأفريقية بقوات دولية.
وفي لقاء مع "العالم الآن"، قال السفير سليمان عواد المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن الجميع في انتظار قرار مجلس الأمن الذي سيقرر مصير القوات.
وقال عواد إن الرئيس المصري حسني مبارك سيستضيف قمة ثلاثية الأسبوع المقبل بهذا الخصوص.
وأشار عواد إلى ضرورة انتظار قرارات الاتحاد الأفريقي.
هذا وأكد اللواء إلياس وايا رئيس اللجنة الفنية لمجلس الدفاع المشترك في السودان في لقاء مع "العالم الآن" استتباب الأمن في جنوب السودان منذ توقيع اتفاقية السلام الشامل بين الشمال والجنوب مطلع العام الماضي.
XS
SM
MD
LG