Accessibility links

مخاوف هندية من تزايد أعمال العنف الطائفية بين الهندوس والمسلمين


تبنت جماعة إسلامية مسلحة غير معروفة مسؤولية الانفجارات التي وقعت في مدينة هندوسية مقدسة في الهند هذا الأسبوع وأودت بحياة 23 شخصا.
وقالت الجماعة التي تدعى لاشكار إي كاهار لوكالة أنباء في إقليم كشمير المتنازع عليه إنها نفذت انفجارات الثلاثاء الماضي في مدينة فاراناسي الهندية.
وهدد المتحدث باسم الجماعة في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الهندية بمزيد من الانفجارات إذا لم تتوقف الهند عن ارتكاب الفظائع بحق مسلمي كشمير على حد تعبيره.
وقالت الشرطة إنها بدأت بالتحقيق الجدي في الاتصال الذي تلقته وكالة الأنباء رغم أن الجماعة التي تبنت الانفجارات لم تعرف من قبل.
وكان رئيس وزراء الهند إلى التهدئة قد دعا في أعقاب المخاوف من تزايد أعمال العنف في البلاد.
بدوره، أشار وزير الداخلية الهندية إلى أنه من المبكر جدا توجيه أصابع الاتهام إلى جهة معينة.
وقال: "لا أستطيع الآن تحديد الجهة المسؤولة عن تلك الاعتداءات المروعة والتي ندينها بشدة، ولكن نظرا لأن أحد تلك الاعتداءات وقع على معبد فمن المحتمل أن يستهدف ذلك إثارة الشكوك والتوتر بين التجمعات المختلفة."
يذكر أن حكومات الولايات الهندية قد رفعت حالة التأهب تحسبا لاحتمال نشوب أعمال عنف بين الطائفتين الهندوسية والمسلمة في البلاد على أثر تلك الانفجارات.
XS
SM
MD
LG