Accessibility links

logo-print

المعارضة تؤيد نشر قوات دولية في دارفور وحكومة الخرطوم تعتبره احتلالا


أعلنت المعارضة في السودان أنها تؤيد تسليم القوات التابعة للأمم المتحدة مسؤولية حفظ السلام في دارفور وانتقدت حملة الحكومة الإعلامية ضد تولي القوات الدولية هذه المهمة.
ومن المرتقب أن يقرر الاتحاد الإفريقي غدا الجمعة احتمال إشراف الأمم المتحدة علىالقوات الإفريقية المرابطة في إقليم دارفور والتي يبلغ عدد أفرادها سبعة آلاف.
وقد أكدت حكومة الخرطوم أنها تعتبر دخول أي قوات حفظ سلام دولية إلى دارفور احتلالا.
وقد أسفرت حملة داخلية ضد ذلك الإتجاه عن مظاهرات في شوارع العاصمة السودانية أمس شارك فيها الآلاف.
وقالت المتحدثة باسم حزب الأمة المعارض مريم المهدي إن مظاهرات الأربعاء هي جانب من جهود الحكومة للتأثير على الرأي العام، مضيفة أن الخرطوم تشن حملة إعلامية مدروسة ومضللة من أجل منع حدوث ذلك.
وأكدت المهدي أن الوضع يدعو للقلق لأن من شأن التطورات الأخيرة أن تجر البلاد إلى مواجهة مع المجتمع الدولي ليست لها أي معنى.
في السياق ذاته، أعرب مسؤولون في المعارضة عن إعتقادهم بأن الجيش السوداني هو الذي أثر على موقف الحكومة الرافض لنشر القوات الدولية.
وأضافوا أن الجيش يخشى من أن نشر القوات الدولية قد يؤدي في المستقبل إلى مطالبة محكمة الجنايات الدولية التابعة للأمم المتحدة باعتقال العناصر المتهمة بالتورط في جرائم ضد الإنسانية.
XS
SM
MD
LG