Accessibility links

رامسفيلد: تشكيل حكومة وحدة وطنية هو السبيل لتجنب حرب أهلية في العراق


أكد وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد أن من الضروري تشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق في أسرع وقت ممكن لكي تتجنب البلاد نشوب حرب أهلية فيها.

وأضاف رامسفيلد في جلسة إستماع للجنة الميزانية في مجلس الشيوخ الأميركي أن إخفاق الأطراف السياسية العراقية في إنجاز هذه المهمة سيلقي بظلال وخيمة عليها جميعا.
وقال رامسفيلد إن العراقيين "سيخسرون كل شيء، وإذا لم يتمكنوا من تشكيل حكومة في وقت قصير، فإنهم سيواجهون وضعا صعبا ينال من جميع الناس المشاركين في الحكم."

وأقرّ رامسفيلد بأن التوتر الطائفي شديد في العراق، لكنه يرى أن البلاد لم تغرق في حرب أهلية بعد. وفي معرض رده على سؤال للسناتور روبرت بيرد، قال رامسفيلد إن "الخطة هي منع الحرب الأهلية، وإذا نشبت حرب أهلية فمن وجهة النظر الأمنية، ستتعامل قوات الأمن العراقية معها بقدر استطاعتها."

وخلص رامسفيلد بأنه ليست لديه أية شكوك بأن الولايات المتحدة ستكون قادرة على خفض قواتها في العراق إذا ما واصلت قوات الأمن العراقية أداء مهامها على النحو الذي تقوم به الآن.
وفي جلسة الاستماع ذاتها، قال الجنرال أبي زيد إن التوترات الطائفية في العراق أعلى مما كانت عليه في مرحلة سابقة، وإن هذا مبعث قلق للجميع. غير أن أبي زيد قال إن " الدور الذي أدته قوات الأمن العراقية عقب تفجير سامراء دليل على غاية الإحتراف. لقد أدت عملا جيدا."
وقد ذكرت مجلة تايم الأميركية أن السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد سيحاول إقناع الساسة البارزين في العراق بالمشاركة في مؤتمر ربما يُعقد خارج البلاد بهدف إعادة العملية السياسية المتعثرة إلى مسارها.
وقال زاد في مقابلة مع مجلة تايم إنه سيدعو لتأييد هذه الفكرة خلال الأيام القليلة القادمة، معتبرا أن الاختلاف الشديد بشأن من يتولى رئاسة الحكومة العراقية المقبلة هو العقبة الأساسية.
وشدّد زاد أيضا على أن تشكيل الحكومة أمر ضروري بالنسبة لخطط الولايات المتحدة الرامية إلى تقليص قواتها في العراق التي يبلغ قوامها 130 ألف جندي.
XS
SM
MD
LG