Accessibility links

logo-print

يعلون يؤكد قدرة إسرائيل على شن هجوم ضد المنشآت النووية الإيرانية


أعلن رئيس قيادة الأركان الإسرائيلية السابق الجنرال موشيه يعلون أن إسرائيل لديها خيار عسكري لضرب البرنامج النووي الإيراني.

وقال الجنرال يعلون في كلمة له أمام معهد هدسون في واشنطن إن شن هجوم على إيران يمكن أن يترك أثرا كبيرا ويعيق إنجاز البرنامج النووي الإيراني لسنوات عدة، حسب تعبيره.

وأضاف أن لدى إسرائيل وسائل لتشويش الدفاعات الجوية الإيرانية وقدرة على شن هجمات جوية وهجمات من نوع آخر لم يحددها.

وتعبيرا عن تأييده لتصريح يعلون، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة أيهود اولمرت الجمعة إن إسرائيل لا يمكن أن تقبل بأي شكل من الأشكال امتلاك إيران قنبلة نووية، مؤكدا ضرورة العمل كثيرا والتكلم قليلا في هذه القضية.
من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن واشنطن ستساعد إسرائيل ضد أي اعتداء إيراني محتمل.
وأكدت رايس في إفادة لها الخميس أمام لجنة الاعتماد التابعة لمجلس الشيوخ الأميركي أن امتلاك إيران للسلاح النووي سيؤدي إلى زعزعة المنطقة في الشرق الأوسط.

هذا وقد دخل الملف النووي الإيراني مرحلة حرجة بعدما فتحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الطريق أمام مجلس الأمن للضغط على طهران في ختام جلسات عقدها مجلس المحافظين على مدى ثلاثة أيام في فيينا انتهت بإحالة تقرير المدير العام للوكالة إلى مجلس الأمن لاتخاذ القرار المناسب.
ولم يحظ اقتراح روسي بتخصيب اليورانيوم في موسكو لصالح طهران ولأغراض سلمية بأكثرية أعضاء مجلس المحافظين الذي لم يأخذ به. وقد بدأ مندوبو الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن محادثات لتحديد كيفية استجابة المجلس لأزمة البرنامج النووي الإيراني. في هذا الإطار، شدد السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون على أهمية حسم المسألة بأسرع وقت ممكن، وقال: "سنتباحث حول الوسيلة التي سنتبعها، خاصة بالنظر إلى نشاطات إيران لتخصيب اليورانيوم والتي تنتهك التزاماتها وواجباتها بحسب قوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما أننا سنبحث الرد المناسب والدور الذي سيقوم به مجلس الأمن." إلا أن المندوب الفرنسي في المجلس جان مارك دو لاسابليير أشار إلى ضرورة أن تتعامل المنظمة الدولية مع المسألة بحذر: "ينبغي أن يكون رد المجلس تدريجيا، وسنتبع أسلوبا تدريجيا لأن ما نصبوا إليه هو أن تعلق إيران نشاطاتها النووية." بدوره، أعرب وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف عقب لقائه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في نيويورك عن اعتقاده بأن فرض أي عقوبات على طهران لن يجدي نفعا. وقال: "لا أعتقد أن فرض العقوبات لحل أي أزمة قد أسفر عن شيء في الماضي، بل ينبغي أن نتبع نصيحة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تتأكد من منع انتشار الأسلحة النووية."
XS
SM
MD
LG