Accessibility links

logo-print

هنية: الفلسطينيون لن يقبلوا أي مساس بحقوقهم


اجتمع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية الذي قدم له ردا مكتوبا على خطاب التكليف وأطلعه على مشاورات تشكيل الحكومة.
إثر اللقاء، نفى هنية في تصريحات للصحفيين بعد الاجتماع أن يكون عباس قد دعا حماس إلى تلبية مطالبه الداعية إلى قبول اتفاقات السلام الموقعة مع إسرائيل.
ولكنه أشار إلى أن لحركة حماس وجهة نظر وأنها شرحتها في الرد على كتاب التكليف، وأعرب عن الأمل في إنهاء مشاوراته لتشكيل الحكومة في أقرب وقت.
وردا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت حول اعتزامه ترسيم حدود إسرائيل النهائية من جانب واحد، قال هنية إن الفلسطينيين لن يقبلوا أي مساس بحقوقهم.
من جهة أخرى، وصل وفد من زعماء حركة حماس إلى السعودية الجمعة ضمن جولة في عدد من الدول لضمان الحصول على دعم سياسي ومالي.
وصرح محمد نزال عضو الوفد الذي يرأسه رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل بأن حماس تقدر موقف السعودية الذي يؤيد دائما الشعب الفلسطيني، وتسعى إلى استمرار الحصول على دعم مالي وسياسي منها.
وكان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل قد رفض علنا دعوة من وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس خلال زيارة للسعودية في الشهر الماضي إلى عزل حماس.
هذا وكان مشعل قد رفض تصريحات أولمرت الذي أعلن أنه سيعمل على ترسيم حدود نهائية لدولة إسرائيل خلال أربعة أعوام بغرض فصلها عن الأراضي الفلسطينية والحفاظ على أكثرية يهودية في داخلها.
واعتبر مشعل هذا الموقف بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني.
واتهم مشعل أولمرت بأنه يكرر أخطاء سلفه أرييل شارون وبأن خطته تشكل برنامجا أحاديا يسمح لإسرائيل بالبقاء في معظم أجزاء الضفة الغربية من خلال تشييد الجدار والإبقاء على المستوطنات ورفض حق العودة.
XS
SM
MD
LG