Accessibility links

logo-print

بوش يعترف بخطورة الوضع في العراق ويدعو لتشكيل حكومة وحدة وطنية عراقية


مع اقتراب الذكرى السنوية الثالثة للحرب في العراق، 20 آذار/مارس الجاري، أقرّ الرئيس بوش بخطورة الوضع في البلاد.
وقال في كلمة ألقاها ألقاه أمام المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لناشري الصحف في واشنطن إن "إحدى الخطوات الأساسية لبناء الدولة الديموقراطية هي تشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على معالجة مشاكل البلاد، وتعكس التنوع العرقي والديني والسياسي في العراق."
وشدد بوش على أن النظام الديموقراطي العراقي سيكون من صنع العراقيين قائلا: "ليس على الديموقراطية العراقية أن تشبه الديموقراطية في الولايات المتحدة، ولكن من المهم أيضا أن يعرف الناس في العالم بوجود أمور أساسية مثل الحقوق الطبيعية للرجال والنساء." وأضاف بوش أن الديموقراطية في العراق ستمتد إلى المنطقة كلها.
وأضاف بوش أن السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاد وقائد القوات الأميركية في العراق جورج كيسي أعربا عن قلقهما من العنف الطائفي، غير آن بوش أعرب عن تفاؤله بالمستقبل.
من جهته، رحب الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان بتحديد موعد اجتماع البرلمان العراقي في 19 آذار/ مارس مؤكدا أنها خطوة هامة نحو تشكيل حكومةمنتخبة ديموقراطيا. وأضاف ماكليلان أانه بمناسبة الذكرى الثالثة لحرب العراق سيلقي الرئيس بوش ثلاثة خطب اعتبارا من بعد غد الاثنين.
من جهته، أكد الرئيس العراقي جلال طالباني في مقابلة أجراها معقناة العربية الفضائية أنه متخوف من اندلاع حرب أهلية في العراق إذا لم تتفق الأحزاب السياسية على تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وقال طالباني إن حكومة وحدة وطنية ضرورة تاريخية وحياتية للعراق. كما أشار إلى أن العراق الآن يمر بأزمة خطيرة وإذا لم يتم إيجاد حل لهذه الأزمة فنتيجتها اقل ما يقال عنها أنها كارثية حسب وصفه.
وفي تعليقه على مرشح الائتلاف العراقي لمنصب رئاسة الحكومة العراقية، قال طالباني انه لا اعتراض على شخص إبراهيم الجعفري غير أنه اعتبر أن مرشحا آخر قد يفوز بموافقة اللوائح الأخرى.
هذا وقد وجه مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق دعوة إلى القادة السياسيين العراقيين لنقل المباحثات المتعلقة بتشكيل الحكومة إلى إقليم كردستان.
XS
SM
MD
LG