Accessibility links

logo-print

دعوة لمعالجة مخلفات الماضي بين صربيا والجبل الأسود بعد وفاة ميلوسفتش في سجنه


توفي رئيس يوغوسلافيا السابق سلوبودان ميلوسوفيتش صباح السبت في سجنه في لاهاي على أثر مرض في القلب كان قد أصابه في الأشهر الأخيرة.
وكان ميلوسوفيتش البالغ من العمر 64 عاما يحاكم بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية لدوره في حرب البلقان في التسعينات.
وكانت المحاكمة في مراحلها الأخيرة بعد أن استمرت نحو أربعة أعوام.
وعلق منسق العلاقات الخارجية للإتحاد الأوروبي خافيير سولانا على وفاة ميلوسوفيتش بالقول إنه يأمل في أن يساعد رحيله صربيا على التفكير أكثر في مستقبلها.
وقالت ممثلة النمسا رئيسة الإتحاد الأوروبي في دورته الحالية إن وفاة سلوبودان ميلوسوفيتش لا تغير من حاجة جمهوريتي صربيا والجبل الاسود لمعالجة مخلفات ماضيهما الذي مزقته حروب أهلية دموية.
وقال وزير خارجية جمهورية صربيا ومونتينغرو إن ميلوسوفيتش أمر بإغتيال العشرات من خصومه في يوغوسلافيا في التسعينات، وأعرب عن الأسف لأنه لم يحاكم في بلغراد.
وقال مكتب رئيس كرواتيا ستيفان ميستش إن من المؤسف أن ميلوسوفيتش لم يتلق الحكم الذي كان يستحقه في المحاكمة المستمرة منذ أربعة أعوام.
وقالت وزيرة الخارجية النمساوية "أورسولا بلاسنيك" إنها تأمل في أن تتصالح الجمهوريتان مع ماضيهما كي تستطيعا الحياة بأمن وسلام في المستقبل.
وألقى شقيق ميلوسوفيتش المقيم في روسيا باللوم على محكمة جرائم الحرب الدولية التي كانت تتولى محاكمة ميلوسوفيتش منذ نحو أربعة أعوام، لأنها منعته من تلقي العلاج في موسكو قبل أشهر.

.
XS
SM
MD
LG